منظمة الأسلحة الكيمائية تستبق جلسة مجلس الأمن “نحن ذاهبون إلى سوريا”

قرار الذهاب إلى سوريا قد يخفف من حدة الاشتباك الدولي ويؤجل أي قرار إلى مابعد صدرو تقاريرها

سناك سوري – دمشق

توقع مراقبون أن يساهم قرار منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إرسالها لجنة تقصي حقائق إلى سوريا في تخفيف حدة الاشتباك الدولي وتعطيل أي قرار أميركي من شأنه أن يؤدي إلى عدوان على سوريا.
قرار المنظمة جاء قبل جلسة مجلس الأمن المزمع عقدها مساء اليوم 10 نيسان، وهو من شأنه أن يجعل أي قرار في مجلس الأمن حول الكيماوي في سوريا مؤجل إلا إذا كان القرار سيكون حول الموافقة على إرسال هذه اللجنة.
المتابعون للملف السوري وجدوا أن قرار ارسال اللجنة سيخفف من حدة أي قرار أميركي أو أممي إذا لم يؤجله، فلم يعد بإمكان أحد وفق الأعراف التصرف حتى يصدر تقرير اللجنة، إلا إذا قررت أميركا ضرب عرض الحائط باللجنة وقراراتها والأعراف والقوانين الدولية.

وكان ممثل سوريا في مجلس الأمن قد أكد استعداد سوريا لاستقبال لجنة تقصي حقائق حول استخدام الكيماوي في “دوما”.

اقرأ أيضاً : اجتماع مجلس الأمن بلا فائدة.. واشنطن مصرة على موقفها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *