ممثلة دنماركية تعيد حفلاً لأنها خيبت آمال الأطفال

ميل غوري تحتضن طفلتين سوريتين وترسم الفرحة على شفاهمها

ميل غوري تحتضن طفلتين سوريتين وترسم الفرحة على شفاهمها

سناك سوري – خاص

لم تنتظر ميل غوري “Mill Guri” الممثلة الشابة والتي تعمل في قناة الأطفال الدنماركية طويلاً حتى تعود مرة أخرى لتعانق عشرات الأطفال الذين حضروا وتابعوا حفلها باهتمام، فـ بالنسبة لهم مشاهدتها أمر مدهش يفوق خيالهم البسيط كأطفال.

“Guri” لم تستطع في حفلتها الأولى أن تعبر عن حبها وتعلقها بالأطفال بسبب قصر وقت الحفلة والذي كان لنصف ساعة فقط وهذا ما خيَّب آمال الكثير من الأطفال الذين تابعوا الحفل، فاعتبرتها من أسوء حفلاتها كإنسانة هدفها إدخال السرور لقلب الأطفال في التلفزيون بينما خيبت آمالهم في الواقع.

اقرأ أيضاً: لاجئة سورية تطلق حملة للتشجيع على القراءة في لبنان

فطلبت “Guri” الموافقة على حفلة أخرى في نفس المكان بشرط إعطائها وقتاً مفتوحاً لتحضن كل طفل ولتأخذ معه الصور التذكارية وكان لها ذلك، فعادت إلى “Centr aves” المول الذي يتوسط ضاحية “هوندي” والتي تبعد حوالي الـ 16 كم عن العاصمة “كوبنهاجن” لتعطي فرصة لمحبيها من الأطفال ومنهم “لمار” و”ريماس بقدونس” الطفلتين السوريين اللاجئتين.

وحسب ذوي “لمار” و “ريماس” وقف طابور من الأطفال وبقيت “Guri” لوقت طويل تفعل ما تريد أن تعبر عنه «الرائع في الأمر أنها لم تكن تفعل ذلك لوسائل إعلامية أو للشهرة بل فعلت ذلك لتعبر عن ذاتها وحنانها واعتبرت نفسها مسؤولة عن مدى مصداقيتها بواقع الطفل كما هي بخياله».

اقرأ أيضاً: مغنية الطفولة السورية ”رشا رزق“ نحو العالمية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *