“ملتقى البناء الشبابي”.. الحوكمة والإدارة المحلية والشأن العام

مشاركة الشباب في الشأن العام تجربة جديدة خاضها 35 شاباً وشابة سورية

سناك سوري- نورس علي

تمكن المشاركون في ملتقى البناء الشبابي 2018 من إدراك مفهوم الحوكمة والإدارة المحلية بشكل دفع البعض لطرح الأفكار وتحليل السياق بشكل مباشر وإسقاط تلك الأفكار واقعياً ووضع خطط ممنهجة لمرحلة تنمية مجتمعية اقتصادية وفكرية مستدامة لتكون عنوان مرحلته المقبلة.

في منتجع مشتى الحلو بمحافظة طرطوس أقامت حركة البناء الوطني الملتقى والذي استمر لستة أيام بمشاركة خمسة وثلاثون شاب وشابة من مختلف المحافظات السورية ومن مختلف الانتماءات الفكرية والثقافية التخصصية، وقد حمل عنوان “دور الشباب في الشأن العام” وهنا قال “غدير غانم” منسق مشروع دعم الشباب: «نحاول من خلال الملتقى بناء قدرات الشباب وتمكينهم بمستويات متقدمة بمفاهيم الإدارة المحلية والحوكمة وتحليل واقع المناطق.

بالإضافة إلى كيفية رسم خطوات المبادرة أو المشروع، ليتمكنوا من المعارف والمهارات المناسبة لوضع خطط التدخل في قضايا الشأن العام التي وضعت في المرحلة الأولى من المشروع، ليتمكنوا بعد العودة إلى مناطقهم من تنفيذ هذه الخطط التي ستتمثل بمبادرات تنفيذية على أرض الواقع».

طبيعة المجتمع السوري “مجتمع مطلبي” حسب وصف الناشط “سامر دانون” القادم من “السويداء” ليوضع تجربته في مجال التنمية المجتمعية، يقول “دنون”: «بشكل عام مجتمعنا السوري بعيد عن العمل المجتمعي، ويرى في المؤسسات الحكومية الأساس وليس الشريك المهم الذي يجب دعمه، لذلك يجب أن يكون لدينا مبادراتنا المجتمعية التي تساهم وتساعد تلك المؤسسات في أعمالها.

ومن هنا يجب على المجتمع تشكيل مبادراته وإطلاقها والدفاع عنها، وذلك من مبدأ وجود حاجة لها تم إدراكها ويجب تلبيتها».

ويتابع: «تفاجأت بالحالة التفاعلية التي قدمها الشباب وحجم إدراكهم للواقع وحاجياته والطروحات المجتمعية التي يعول عليها لبناء المستقبل مع توفر البيئة القانونية الحاضنة لهم والميسرة لأعمالهم، فأخرجوني من حالة الإحباط التي كنت أعاني منها إلى الأمل المتجدد».

شارك في الملتقى أعضاء في مجالس الإدارة المحلية من بينهم المحامي “جوزيف عيد” عضو مجلس بلدة “مشتى الحلو” حيث أكد لـ سناك سوري أهمية تجربة الإدارة المحلية التي طرحت خلال الملتقى والحالة التفاعلية التي خلقها الشباب في السؤال والجواب ومحاولة رسم رؤى مستقبلية لمجتمعهم، وتابع: «سأنقل هذه التجربة وأقدمها في المجلس البلدي والمجتمع المحلي في البلدة، لأنها تحمل نمط تفكير عملي مبني على أساس الرأي الجماعي».

نشطاء ومؤسسو مبادرات كانوا من بين المشاركين في الملتقى، يقول “كابي طعمة” مطلق حملة “سوريون مع الزواج المدني الاختياري” علينا تشكيل جملة وقائع وخبرات تخدم عملنا في الشأن العام، وما أسعى له هنا هو اكتساب خبرة صحيحة بقيادة المبادرات المجتمعية حتى أضيفها إلى مهاراتي.

المدرب “بشار مبارك” قدم جلسات تفاعلية في الإدارة المحلية كان الهدف منها بحسب ما صرح لـ سناك سوري فتح النقاش مع المشاركين حول أهمية الإدارة المحلية وضرورتها في المرحلة القادمة، كما أنها تأكيد على الدور المحوري للمجتمع المحلي في إنجاح عمل المجالس المحلية، وتابع: «قدمنا خلال الجلسات عرض لتجربة تنموية في مدينة “شهبا” للإضاءة على أهمية التشبيك بين هيئات المجتمع المحلي والمجلس البلدي في التخطيط والتنفيذ لمثل هذه المبادرات المجتمعية من خلال المساحات التي أعطاها قانون الإدارة المحلية لهذه الأطراف الفاعلة للعمل والتشارك».

بناء قدرات الشباب في الشأن العام هو مشروع أطلقته حركة البناء الوطني منذ عام تقريباً، وكانت المخرجات إجراء مجموعة من الدراسات والأبحاث في مختلف المناطق السورية، وقد تنوعت المواضيع ما بين أسباب غياب مشاركة الشباب السوري في الشأن العام وغيابهم عن مجالس الإدارة المحلية، والملتقى في مشتى الحلو يعتبر المرحلة الثانية من المشروع.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *