مكتبة “العجيلي” على قيد الحياة بعد اختبائها 4 سنوات عن داعش

قم يا عجيلي لقد رحلت داعش وبقيت أنت

سناك سوري – الرقة

أكد “حازم العجيلي” نجل الأديب الراحل “عبد السلام العجيلي” أن مكتبة والده بخير وقد نجت من بطش داعش ومن الحرب التي لم تبق ولم تذر في الرقة.

وقال في تصريح لجريدة الأخبار اللبنانية: «المكتبة بخير، والحمد لله لم تُسرق. هناك فقط بعض الدمار والتخريب وهذا سيتم إصلاحه قريباً جداً».

ونقل الصحفي “فراس الهكار” عن “العجيلي” قوله:«يبدو أن المنزل شهد معارك ضارية، ومن خلال آثار الرصاص والدمار يتضح أنه كان عبارة عن ساحة معركة. الأضرار كبيرة وسأبدأ بالعمل على ترميمه، وإصلاح ما تم تخريبه ليعود كما كان».

اقرأ أيضاً: روائية سورية تفوز بجائزة عربية وتتفوق على 239 منافساً

وتعود أهمية مكتبة “عبد السلام العجيلي” لكونها أكبر مكتبات مدينة الرقة الشخصية وربما الأكبر والأهم على مستوى سوريا فهي صرح فريد وعملاق من صروح الإرث الأدبي السوري.

و”العجيلي” توفي في العام 2006 تاركاً حوالي الـ 45 مؤلفاً في القصة والرواية والشعر والحكايات الشعبية وأدب الرحلات والمقالات الأدبية والسياسية، وتقع المكتبة الأكبر في كامل قبو البناء الذي كان يقطنه، إضافةً إلى غرف أخرى ضمت مئات الكتب ناهيك عن مكتبة الشخصية في بهو منزله الكبير في وسط مدينة الرقة.

اقرأ أيضاً: بأيديهم العارية.. أهالي الرقة يزيلون الألغام والركام

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *