مقتل شاب سوري طعناً بالسكين … العزا بالشام والدفن في ألمانيا!

صورة لشرطة مدينة "آخن"

ويقيم أهل الشاب “الخاني” مجلس عزاء في منطقة “مهاجرين سلمية” بدمشق عن ابنهم المقتول في ألمانيا

سناك سوري – متابعات

قتل الشاب السوري “محي الدين الخاني” يوم أمس(23 عاماً) بعد مشاجرة حدثت بينه وبين عدة أشخاص في شارع بمدينة “آخن” الألمانية والتي تقع إلى الغرب من ألمانيا.

وقالت النيابة العامة إنه «تم القبض على ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم قاموا بقتل الشاب عن طريق طعنه بواسطة سكين»، في حين لم تعرف خلفيات الجريمة بعد و كما لم تصرح السلطات عن جنسيات الفاعلين.

ويقيم أهل الشاب “الخاني” مجلس عزاء في منطقة “مهاجرين سلمية” بدمشق عن ابنهما المقتول في ألمانيا وذلك في ظاهرة غريبة في ظل عدم وجود أحد من أقرباء أو أهل الشاب ليقيم العزاء في ألمانيا وربما لجلب الجثمان الذي دفن في ألمانيا.

واعتبر بعض المتفاعلين ممن عرفوا الشاب “الخاني” رداً على الخبر بالحزن على فقدانه وبأن الفقيد ترك أهله وذهب للبحث عن مستقبل أفضل ودخل في شجار عبثي ومات بهذه الطريقة.

فيما ذكرت وسائل إعلامية بأن الأشخاص الثلاثة هم سوريين ولكن الشرطة الألمانية لم تؤكد ذلك.

اقرأ أيضاً: تزايد عنف السوريين في ألمانيا قد يمنعهم من الإقامة فيها

وكان مسؤولن في مدينة “كوتبوس” التي تقع على بعد 120 كيلومتراً جنوب شرق العاصمة “برلين” اتتخذوا قراراً بمنع استقبال اللاجئين بعد اعتقال مراهقين سوريين للاشتباه باعتدائهم على مراهق ألماني عبر ضربه بسكين في الوجه.

بحسب ما نشرت صحيفة “Daily Mail” البريطانية تقريراً صحفياً تحت عنوان “مدينة ألمانية تمنع تدفق المزيد من اللاجئين مع تصاعد العنف بين طالبي اللجوء والمتطرفين اليمينيين”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *