مصدر: هجوم صاروخي من المنطقة منزوعة السلاح على أحياء “حلب”!

افصائل في منطقة "الزهراء" تستعد لإطلاق قذائف هاون "ناشطون"

اتفاق “إدلب” القاضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح ما يزال هشاً والفصائل لا تلتزم!

سناك سوري-حلب

قال مصدر عسكري في “حلب” إن عدداً من أحياء المدينة تعرض لهجوم صاروخي مصدره الفصائل المتواجدة في “حي الزهراء” شمالي غرب المدينة، والتي تتبع للمنطقة منزوعة السلاح بموجب الاتفاق الروسي التركي حول “إدلب” والذي حظي بموافقة “دمشق”.

الهجوم الصاروخي بدأ قرابة الساعة الـ10 من مساء يوم أمس الثلاثاء، وقد تم بقذائف وصواريخ تعتبر من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ويأتي بعد يومين تقريباً على إعلان “الجبهة الوطنية للتحرير” سحبها كامل أسلحتها الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح بحسب ما أعلنت وكالة الأناضول التركية الاثنين الفائت، ما يثير تساؤلات كبيرة حول الأمر، خصوصاً أن المنطقة خاضعة لسيطرة فصائل “نور الدين الزنكي” و”أحرار الشام” و”فيلق الشام” وهي فصائل منضوية ضمن “الجبهة” المدعومة من قبل “تركيا” وهي أحد أطراف اتفاق “إدلب”.

مراسل “سناك سوري” في المدينة بيّن أن الهجوم الصاروخي استهدف أحياء “الشهباءالجديدة” و”شارع النيل”، مؤكداً عدم وقوع ضحايا باستثناء أضرار مادية في ممتلكات المدنيين.

المدنيون الذين كانوا قد تنفسوا الصعداء عقب ضم مناطق حي “الزهراء” و “الراشدين” إلى المنطقة منزوعة السلاح، اعتبروا أن الهجوم الصاروخي خرق كبير للهدنة، في حين تساءل ناشطون عن مدى جدّية الفصائل في الالتزام بالاتفاق.

وكان ناشطون قد اتّهموا القوات الحكومية بخرق اتفاق “إدلب”، عبر استهدافها مناطق “اللطامنة” بريف “حماة”، وبلدة “التمعانة” وقرية “تل مرق” بريف “إدلب”، أواخر شهر أيلول الفائت.

اقرأ أيضاً: “جبهة النصرة” تتعاون مع “القاعدة” بريف “اللاذقية” الشمالي!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *