مسؤول أممي يكشف مصير عناصر الخوذ البيضاء

إلى أين ذهب عناصر الخوذ البيضاء؟

سناك سوري _ متابعات

لا يحذو الأردن حذو “لبنان” بشأن قضية اللاجئين و لا يتعجّل مسؤولوه في قضية إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، فلم يصدر قرار أردني رسمي للذهاب في هذا التوجه بحثاً عن السبل الملائمة لإعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، إلا أن المسؤولين الأردنيين لا يوفرون فرصة للتباكي على عبء وجود اللاجئين في الأردن.
تنتظر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن حسب المتحدث باسمها “محمد الحواري” القرار السياسي وأن تتوافر ظروف مواتية و أن تزال كافة العقبات قبل عودة اللاجئين بما يحفظ كرامتهم و سلامتهم.
و لم يوضّح “الحواري” ماهيّة العقبات التي تمنع العودة أو من المسؤول عنها لكنه أشار إلى أن القرار السياسي هو الأصل و أن المفوضية تراعي الجوانب الإنسانية و ترعى حقوق اللاجئين ولا تتدخل في أي قضايا سياسية”.

ولدى سؤاله حول عناصر” الخوذ البيضاء” الذين سبق و تم إجلاؤهم نحو الأردن أكّد “الحواري” أن الحكومة البريطانية أعلنت عن استقبال عدد منهم و أن عدد آخر منهم توجه إلى هولندا فيما بقي آخرون من عناصر المنظمة في الأردن بانتظار تأمينهم إلى وجهة ثالثة.
يشار إلى أن العديد من الدول قد أعلنت نيتها استقبال عناصر الخوذ البيضاء على رأسها بريطانيا و كندا و ألمانيا و لم يشِر الحواري إلى وجهة محددة سينتقل نحوها المتبقون منهم في الأراضي الأردنية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *