مدعياً النبوة.. أب يذبح طفله ويقطعه بطريقة وحشية!

الطفل الضحية وشقيقته "ناشطون"

“سوريا” جريمة قتل مروعة تهز مدينة “حريتان”

سناك سوري-حلب

شهدت مدينة “حريتان” بريف “حلب” الشمالي جريمة قتل مروعة، حيث أقدم أبٌ على قتل طفله البالغ من العمر 10 سنوات، وتقطيعه بطريقة وحشية.

وفي التفاصيل فإن الأب ويدعى “عبد القادر رضوان” اصطحب ابنته وابنه إلى “حريتان” الخاضعة لسيطرة الفصائل والكتائب الإسلامية المعارضة، تاركاً زوجته وأولاده الباقين في مكان سكنه بـ”دارة عزة”، حيث أقدم على قتل طفله الصغير بوحشية كبيرة أثارت الرعب لدى ابنته التي فرت هاربة وهي تصرخ ليقوم أحد الجيران بإنقاذها وإبلاغ الشرطة.

وبحسب ما قال ناشطون فإن الجيران اجتمعوا على صراخ الطفلة، فداهموا المنزل على الفور بعد أن أخبرتهم بما جرى، ليشاهدوا منظراً مروعاً لجسد الطفل، والدماء تغطي أرض المنزل.

اقرأ أيضاً: جريمة قتل بشعة في خان شيخون

وقالت وسائل إعلام محلية نقلاً عن مصدر في الشرطة “التابعة للمعارضة” إنهم ألقوا القبض على القاتل الذي اعترف بقتل ولده الصغير في مزرعة شقيقه بالمدينة، مؤكداً أن القاتل مريض نفسي ويدعي أن الوحي موجود داخل جسده وأنه نبي!.

وذكر ناشطون أن الأب كان على وشك أن يقتل طفلته إلا أنها تمكنت من الفرار.

وبحسب خبيرة بعلم النفس فإن هذه الجريمة تعد إحدى نتائج الحرب السورية وما رافقها من ويلات وجرائم مشابهة تمتلئ بتفاصيلها مواقع التواصل الاجتماعي بسبب التشدد والتطرف، في حين أن المجتمعات الخاضعة لسيطرة الفصائل والكتائب الإسلامية المعارضة تعاني من إهمال للتعليم وإنفلات أمني كبير ما يعتبر بيئة خصبة لمثل هذه الجرائم.

اقرأ أيضاً: “شمس” الطفلة ذات الـ9 سنوات.. هكذا اغتصبوها وقتلوها!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *