مجلس محافظة دمشق: 2017 كان مثالياً من حيث عدد الضبوط

وبتقولوا الجهات المعنية مو عمتشتغل!

سناك سوري-متابعات

خرج مجلس محافظة دمشق في جلسته الثالثة للعام الحالي بعدة اقتراحات واجراءت روتينية لم تضف أي جديد عن جلساته السابقة، في حين أخذ موضوع تنظيم أماكن الأكشاك والبسطات حول سور جامعة دمشق نصيب الأسد من النقاشات.

وتم اقتراح تمديد فترة السماح للأكشاك بوضعها الحالي لمدة عام آخر، كما تم اقتراح تأهيل حديقة الطلائع وشارع فارس الخوري وإصلاح شبكات الإنارة في المزة 86 ومهاجرين، وإنشاء محكمة صلح وكاتب بالعدل في مشروع دمر وتجهيز سوق الخضرة في حي برزة.

وأكد الأعضاء على ضرورة تفعيل خط النقل من ثقافي كفرسوسة حتى الآداب، وإلزام باصات خط حي تشرين بالوصول لنهايته، بالإضافة لتأمين نقل داخلي للحي ولمشروع دمر، وتفعيل خط السومرية دوار المطار، والإسراع بتجهيز مشروع البارك متر، ومعالجة ظاهرة الأعمدة المخالفة لحجز السيارات في حي المهاجرين.‏‏

اقرأ أيضاً: أجواء مشحونة في دمشق

وتركزت مطالبات الأعضاء على ضرورة تبسيط اجراءات الحصول على براءة الذمة من مالية دمشق، وتزويد باصات النقل الداخلي بالمازوت يوم الجمعة، ومحاربة أصحاب الصيدليات الزراعية التي تبيع مبيدات حشرية منتهية الصلاحية.

وبخصوص موضوع باصات النقل الداخلي أكد عضو المكتب التنفيذي لشؤون النقل “هيثم ميداني” أن 200 باص نقل داخلي تم التعاقد لشرائها سيصلون خلال الشهرين القادمين لمدينة دمشق خصيصاً، على أن يلحق بها 600 باص آخر سيتم توزيعها على باقي المحافظات.

اقرأ أيضاً: رئيس مجلس محافظة دمشق يسوق مع السوق

وخلال الاجتماع اعتبر عضو المكتب التنفيذي لشؤون التخطيط والإحصاء والبرامج والموازنة “فيصل سرور” أن عام 2017 كان مثالياً من حيث تنظيم الضبوط التي بلغت 35 ألف ضبط بالغضافة لحجز أكثر من ألف سيارة.

وغالباً ماتنتهي هذه الاجتماعات بالكثير من التأكيدات والاقتراحات والتبريرات، وتتسبب بإنهاك المجتمعين من الناحية النفسية والصحية وكلو عـ “الفاضي” حيث لا يتغير الواقع بعد هذه الاجتماعات بالقدر الذي تأخذه من نقاشات واقتراحات.

اقرأ أيضاً: مواطن يتساءل عن نتائج اجتماع مجلس محافظة دمشق؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *