مجلس درعا المحلي يعد النساء بالكثير من المحاضرات!

النساء هنا في درعا بحاجة خبز وطعام وخطوات فعلية لمساعدتهن على تغلب تبعات الحرب.

سناك سوري-شادي بكر

عين المجلس المحلي لمدينة درعا رئيسة جديدة لمكتب شؤون المرأة في المحافظة، في خطوة قال عنها المجلس إنها تهدف لتفعيل دور هذا المكتب الذي توقفت كافة نشاطاته منتصف شهر تشرين الأول الفائت.

واعتبرت الرئيسة الجديدة للمكتب “آلاء المحاميد” في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام محلية أن عمل المكتب ينحصر بالمرأة والتعريف بحقوقها وواجباتها تجاه المجتمع وتفعيل دورها، في ظل كل الصعوبات والمعوقات التي تواجهها، وأوضحت بأن أهداف المكتب هي تنظيم ندوات وجلسات واجتماعات عامة، بالتزامن مع التواصل مع كافة المنظمات الداعمة للمرأة لتقديم المساعدة والخبرة للمكتب.

اقرأ أيضاً: كيف تتدرب نساء سراقب على ضرب الإبر وخياطة الجرح؟

ويؤكد عدد من النشطاء في مدينة درعا أن دور هذا المكتب ينحصر بالجانب الإعلامي حيث لم يقدم أي مساعدة فعلية للمرأة في الجنوب السوري، وبحسب النشطاء الذين تواصل معهم “سناك سوري” للتعرف على نشاطات المكتب الذي لا يظهر كثيراً في الإعلام أكدوا أن المكتب شكلي يهدف لتفويش فكرة مشاركة المرأة ودعمها من خلال المجالس المحلية التابعة للمعارضة.

وقال الناشط المدني الذي يلقب نفسه “اسماعيل أبو بكر” لـ “سناك سوري” معلقاً على حديث “المحاميد”: «النساء هنا في درعا لسن بحاجة محاضرات وندوات بقدر ماهن بحاجة خبز وطعام وتأمين احتياجات أسرتهن، خصوصاً وأن تلك الندوات جميعها تصب في الناحية التنظيرية هذا إن وجدت، كما وأنهن بحاجة لإرشادات اقتصادية تساعدهن على خلق فرص عمل تعينهن على تحمل أعباء الحرب، لكن للأسف هذا لم يحدث أبداً».

اقرأ أيضا : المعارضة السورية تعيد مؤسسات البعث إلى مناطق سيطرتها

ويرى ناشطون محليون أن النشاط المدني يعاني من تبعية للأطراف العسكرية المسيطرة على الأرض ومزاجيتها، بالإضافة لضعف مشاركة المدنيين في قرارات حياتهم في ظل سيطرة كبيرة من قبل الفصائل المسلحة على كافة مناحي الحياة هناك، فضلاً عن ضعف التمثيل النسائي اجتماعياً وسياسياً.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *