مجلس الشعب يتراجع ويسمح للإعلام بتغطية جلساته

إي هيك ها خلو هالشعب يشوف ممثلينو … مو حاج ما عم يشوفهم بالواقع كمان تحرومه منهم عالتلفزيون

سناك سوري – متابعات

تراجع مجلس الشعب السوري عن قرار منع وسائل الإعلام “مجهول المصدر ” الدخول إلى مبنى المجلس لتغطية جلساته، حيث وجّه رئيسه “حمودة الصباغ” لفتح الأبواب أمام الإعلام وتسهيل عمله ومهمته وتخصيص قاعة لهم ورفع قرار منعهم من الدخول الذي لم يتبناه أحد من مكتب المجلس.”الخوف يكون في مؤامرة كونية عالمجلس وبدن يخلو الاعلام يحكي عنو بالسوء لهيك عملو هالحركة”.

وأثار القرار الذي صدر سابقاً وقضى بمنع دخول الصحفيين باستثناء “وكالة سانا والتلفزيون العربي السوري” الكثير من التعليقات والتصريحات من قبل المؤسسات الإعلامية وأعضاء المجلس الذين قال بعضهم:« إن كل جلسات المجلس مكتوبة على الفيس لماذا الحجب عن الإعلام ، بينما أشار “الياس مراد” إلى أن قسماً كبيراً من مداخلات الأعضاء مأخوذة من تقارير الإعلام الاستقصائية».

قرار السماح لهاتين الوسيلتين بالذات يشير إلى أن المجلس أراد فقط الإعلام الذي يتمكن من ضبط خبره ولن ينشر إلا وفق الصياغة التقليدية وتمسيح الجوخ المعتاد بين الإعلام الحكومي والمجلس، خاصة بعد أن تناولت وسائل إعلام خاصة جلساته بالنقض و السخرية من أعضاء المجلس ومداخلاتهم.

وكان رئيس المجلس شخصياً نفى وجود قرار المنع وقال:«لامنع للإعلام من التغطية ومن لديه القرار فليبرزه هنا»، إلا أن زملاء ذهبوا لحضور جلسة المجلس بعد تصريح رئيسه وتم منعهم من الدخول ونقل وقائع مايجري في “مجلس الشعب”.

وبهذا القرار سوف يتسنى للشعب رؤية ممثليه على شاشة التلفاز وفي وسائل الإعلام، خصوصاً وأنه لم يشاهد أغلبهم منذ نهاية الانتخابات وحتى الآن.

اقرأ أيضاً : جلسة مجلس الشعب تتأخر ساعة وربع بسبب نواب “حزب البعث”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *