“ماكرون” يغرد بالعربية عن سوريا

لماذا تدخلت فرنسا في العدوان على سوريا رغم خطابها المختلف في عهد “ماكرون”؟

سناك سوري – متابعات

غرد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” باللغة العربية على موقع “تويتر” حول مزاعم الدول الغربية في استخدام الحكومة السورية سلاحاً كيماوياً في “دوما” وقال:«في “دوما” وقع عشرات الرجال والنساء والأطفال ضحايا مجزرة بالسلاح الكيميائي ،لقد تم اجتياز الخط الأحمر بالتالي أمرت القوات الفرنسية بالتدخل».

تأتي هذه التغريدة بعد مشاركة بلاده في العدوان على سوريا، هذه المشاركة التي أثارت جدلاً بسبب توقيتها وحدوثها في عهد الرئيس “ماكرون” الذي كان قد قدم خطابا مغايراً عن نظارئه في أميركا وبريطانيا حول سوريا.

“ماكرون” سبق له أن تحدث عن الحل السياسي بطريقة مختلفة وفتح قنوات تواصل مع الحكومة السورية وما إلى ذلك من تصريحات توحي بتغير الموقف الرسمي الفرنسي.

اقرأ أيضاً: تصريح جديد للرئيس الفرنسي حول سوريا: “لابد وأن نتحدث مع الرئيس السوري”

كما أن هذا العدوان يأتي بعد تصريحات وزيرة الدفاع الفرنسية التي أشارت في وقت سابق إلى عدم وجود أدلة موثوقة على استخدام الحكومة السورية لغاز الكلور وأنه لا يمكن الحديث عن أن “دمشق” تجاوزت الخط الأحمر، كان ذلك قبل حادثة “دوما”.

فرنسا التي شاركت في هذا العدوان لم تقل كيف تثبتت من تجاوز الخط الأحمر هذا المرة وماهي وسائل التحقق التي استخدمتها، ويبدو من تغريدة ماكرون باللغة العربية أنه تقصد مخاطبة جمهور عربي في تقديم تبريراته للعدوان.

والسؤال الذي يمكن طرحه لماذا قررت “فرنسا” التدخل في سوريا بهذا التوقيت بالذات وماهو المتغير الذي دفعها لفعل ذلك، سؤال قد تجيب عنه الأيام القادمة وما يخفيه هذا العمل من أمور خلفه.

اقرأ أيضاً: استدارة فرنسية مفاجئة في ملف الكيماوي السوري .. والخط الأحمر سقط

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *