ماذا قال ممثل الحكومة عن العفو؟

من أين جاء خبر اقتراب العفو؟

سناك سوري – دمشق

تداول السوريون على مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين خبراً عن قُرب صدور مرسوم عفو في سوريا.
الخبر أضيفت له تفاصيل عن نوعية الأشخاص المعفى عنهم وعن أنه سيكون شاملاً وفريداً من نوعه، وسوف يطوي صفحة موجعة من الصراع السوري متمثلة بملف المعتقلين.
المصدر الرئيسي لخبر العفو كان الشيخ “عمر رحمون” وهو شخص واسع الإطلاع ومقرب جداً من الحكومة السورية التي سبق لها أن أوكلته مهمة التفاوض مع الفصائل والكتائب الإسلامية في عدة مناطق.
أشهر الاتفاقيات التي أنجزها “رحمون” كان اتفاق “حلب” الذي وقع عليه نيابة عن الحكومة السورية وهو ما اعتبر حينها مفاجأة من العيار الثقيل.
“رحمون” كان أحد رجال الدين المقربين من الفصائل والكتائب الإسلامية المعارضة في سوريا قبل أن يتحول إلى مفاوض لها ممثلاً عن الحكومة السورية ويشرف على خروجها من “حلب”.

“رحمون” لم يذكر تفاصيل كثيرة عن العفو، وقال انتظروا هذه التفاصيل من “سانا” (وكالة الأنباء الرسمية)، إلا أنه لم يذكر أي معلومة من المعلومات الأخرى المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي وحتى وسائل الإعلام، ما يطرح الكثير من التساؤلات حول دقتها، خصوصاً أن هذه الأخبار تضمنت أيضاً دمج 3 أجهزة أمنية مع بعضها البعض.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *