لماذا لا يشارك الشباب في انتخابات الإدارة المحلية؟

يعني بعد 30 سنة منشوف شب بعمر الـ 50 رئيس بلدية مثلاً!؟

سناك سوري- اللاذقية

أكد معظم الشباب المشاركين في جلسة حوارية حول الإدارة المحلية أن من أسباب ضعف مشاركتهم في انتخابات الإدارة المحلية قلة الثقة بعمل هذه الإدارات خصوصاً وأن انتخاباتها كانت تأخذ طابعاً شكلياً (الأسماء الناجحة معروفة من قبل الانتخابات ليش لنشارك).

وضعف المشاركة بحسب الإحصائيات يشمل الشباب كناخبين وكمرشحين، حيث أنهم لا يشاركون بكلا الأمرين إلا فيما ندر، وعزا الشباب المستطلعة آراؤهم قلة مشاركتهم كمرشحين إلى عدم توفر المعرفة لديهم حول هذه المجالس من جهة والإنشغال بتأمين مصادر عيشهم وقلة مردود العمل في هذه المجالس.

بينما رأى عدد من المشاركين في الجلسة التي تابعها سناك سوري أن هذه المجالس لا تعتمد على الشباب فيما يخص التنمية وهي لا تشجعهم على المشاركة فيها، وفي نفس الوقت ليس لديهم ثقة بأن بإمكانهم التغيير من خلالها فهم يرون أن قرارها مصادر من قبل السلطة.

الشباب حمّلوا وسائل الإعلام أيضاً بعض المسؤولية بسبب عدم تسليطها الضوء على قرارات ونشاطات الإدارات المحلية في المناطق علماً بأنها أهم وأكثر قرباً لحياة المواطن من قرارات الحكومية المركزية.

وقد وعد أعضاء الإدارات المحلية الذي حضروا الجلسة التي استضافتها اللاذقية بأن تستمر مثل هذه الجلسات مستقبلاً (إنشاء الله يعيدوها) فهل من الممكن  إنو نشوف بعد شي 30سنة مدير بلدية شاب بحيطان ال50 أو أكبر بشوي!؟

جدير بالذكر أن هذه الجلسة التي عقدت في مدينة اللاذقية هي واحدة من عدة جلسات تنظمها حركة البناء الوطني في المناطق السورية وذلك ضمن مشروعها لتمكين الشباب وبناء قدراتهم في الشأن العام.

اقرأ أيضا : الدستور السوري على طاولة الشباب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *