لافروف يهاجم الوجود العسكري الأميركي: “إنه يعرقل الحل السياسي”

صراع نفوذ أميركي روسي في سوريا

سناك سوري – متابعات

في إطار صراع النفوذ المستمر بين موسكو وواشنطن منذ سنوات في سوريا، اتهم وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” الولايات المتحدة الأميركية بأنها تعيق العملية السياسية في سوريا.

وقال في حديث مع وكالة سبوتنيك الروسية: «إن الحكومة السورية من الممكن أن تقبل بحكم الواقع الوجود الأميركي تحت مهمة محارب الإرهاب، لكن محاولة إيجاد تبرير للوجود الأميركي بعد القضاء على داعش نقطة لا تتحمل النقد».

وأضاف: «إن هذا الوجود الأميركي غير القانوني يشكل عائقاً حقيقياً على طريق التسوية السياسية في البلاد».

وتنتشر القوات الأميركية في أكثر من 12 نقطة في سوريا معظمها في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إضافة لقاعدة التنف العسكرية، ويقدر عدد الجنود الأميركيين في سوريا بحوالي 4000 جندي.

اقرأ أيضاً: أين ستبني أميركا قاعدتها الجديدة في سوريا؟

بينما تنشر روسيا قواعدها في الساحل السوري بشكل أساسي إضافة لوجود طائراتها في مطار “تي فور” وقوات أخرى في دير الزور وتدمر وغيرها من مناطق سيطرة الحكومة السورية.

والقوات الأميركية جاءت إلى سوريا بتنسيق مع وحدات حماية الشعب الكردية التي تحظى بدعم كبير من الأميركيين، ما يعتبره مراقبون أمراً مؤثراً على مستقبل سوريا كما أنه وجود غير شرعي وفق القوانين والمواثيق الدولية.

بينما جاءت القوات الروسية بطلب من الحكومة في دمشق وقد أنشأت قواعد في سوريا تمتد إلى 49 عاماً وهو أيضاً ما يعتبره مراقبون أمراً مؤثراً على استقلالية القرار السياسي للبلاد حاضراً ومستقبلاً.

اقرأ أيضاً: القاعدة الروسية في طرطوس تتوسع وقاعدة على قلبنا 49 سنة قابلة للتمديد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *