لاجئ سوري يحرق نفسه في لبنان والسبب ..

وكان البوعزيزي قد أحرق نفسه قبل 8 سنوات وأشعل شرارة الربيع العربي

سناك سوري – شاهر جوهر

احتجاجاً على قطع المساعدات عنه وعن أطفاله الأربعة، أقدم اللاجئ السوري في لبنان ”رياض خلف زيبو“ (43 عاماً) أمس الأربعاء على إضرام النار في نفسه أمام مكتب يتبع لمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في مدينة طرابلس اللبنانية.

اللاجئ من مدينة حلب قبل أربع سنوات والذي يسكن في حي شعبي فقير في مدينة طرابلس اللبنانية، تعرض لحروق بالغة طالت 35 في المئة من جسده .

وقد أوضحت زوجته في حديثها لـ ”فرانس برس“ أنه أقدم على ذلك بسبب الفقر الذي تعانيه عائلتهما إذ قالت « لا مال معنا لنأكل وقد كثرت الديون علينا ، و يقضي زوجي معظم وقته في البحث عن عمل ليؤمن للعائلة طعام اليوم».

وأضافت «سابقاً كنا نعتمد على المساعدات، أما اليوم بعدما أوقفتها الأمم المتحدة عنا منذ نحو أربعة أشهر لم يعد هناك من يعيلنا».

وتعد عائلة ”زيبو“ واحدة من بين عشرين ألف عائلة سورية أوقف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة قبل أشهر تقديم المساعدات الغذائية لها.

يذكر أن التونسي “محمد البوعزيزي” كان قد أحرق نفسه قبل 8 سنوات واشتعل الربيع العربي، فهل يؤدي إحراق “زيبو” لنفسه إلى ربيع لتحسين أوضاع اللاجئين؟ هذا ما تتمناه عائلته ومئات آلاف اللاجئين.

اقرأ أيضاً: سوريون في لبنان يبيتون ضمن “هنغار لتربية الأبقار” بعد أن طردوا من مخيمهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *