بالفيديو كندا: شركة سيارات تطرد موظفة أهانت السوريين

خمسين ألف سوري لاجئ في كندا حتى الآن، والحبل على الجرار

سناك سوري – متابعات

فتحت الشرطة الكندية تحقيقاً موسعاً في محتوى مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيه امرأة كندية تتفوه بعباراتٍ عنصرية ضدّ مجموعة من الزبائن في مطعم جنوبي مقاطعة “ألبرتا”، وأتت على ذكر اللاجئات السوريات المقيمات هناك بألفاظ سوقية مقيتة.

وذكرت صحيفة “الغارديان” أن شركة بيع السيارات التي تعمل بها المرأة الكندية قامت بفصلها مِن عملها، مشيرةً في بيان لها: «أنّها تشعر بالقلق الشديد تجاه محتوى الفيديو الذي ظهرت به إحدى العاملات لديها وهي تتحدث بلغة عنصرية».

وجاء في المقطع المصوّر الذي رصده موقع سناك سوري مواطنة كندية بصحبة صديقها وهي تتهجم على بعض الشبّان الذين يتحدثون بلغة غير الإنكليزية، وتبيّن لاحقاً أنهم كنديون من أصل أفغاني، حيث أطلقت عليهم وابلاً من الشتائم، وطالبتهم بالعودة إلى بلدانهم. وأثناء ثورتها غير المبررة هاجمت هذه المرأة اللاجئات السوريّات بكلمات نابية عندما خاطبت الشبّان: «بأنهم يتحدّثون إلى امرأة كنديّة لا لاجئة سوريّة».

ولم تكن “كندا” من الدول التي تعرض لها السوريين للتمييز العنصري إلا ما ندر، وكانت مصدر جذب كبير لكل حالم بحياة كريمة وآمنة، حيث بلغ عدد اللاجئين السوريين فيها نحو 50 ألف لاجئ منذ تولي رئيس الحزب الليبرالي “جستن ترودو” رئاسة الوزراء عام 2015. وتعد هذه الحادثة من الحوادث النادرة هناك.

اقرأ أيضاً برلماني تركي يدعو لتجنيد اللاجئين السوريين

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *