كاتب “الولادة من الخاصرة” مطلوب بتهمة “النيل من هيبة الدولة”!

الكاتب "سامر الرضوان"

هكذا علق سامر رضوان على التهم الموجه له

سناك سوري-دمشق

ادعى النائب العام بريف “دمشق” القاضي “نور الحسن” على الكاتب السوري “سامر الرضوان” موجهاً له تهمتين الأولى “النيل من هيبة الدولة”، والثانية “التحريض على العصيان المسلح”.

“الرضوان” نشر كتاب الإدعاء عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك، مرفقاً إياه بتعليق: «إذا أنا بحرض عالعصيان المسلح ..مين ضد السلاح لك الله!!».

النائب العام الذي وجه كتاب الإدعاء إلى القاضي المختص بجرائم المعلوماتية، دعا إلى إجراء التحقيقات مع “الرضوان” بجرم النيل من هيبة الدولة المنصوص عليه بالمادة 285 من قانون العقوبات السوري، وجريمة التحريض على العصيان المسلح كما نصت عليه المادة 293 من القانون ذاته.

كتاب الادعاء الصادر في 8/10/2018 لم يبين كيفية التحريض اذا كان عبر منشورات “الرضوان” في مواقع التواصل الاجتماعي ولم يحدد تفاصيل اسناد التهمة، لكنه فتح الملف للتحقيق.

وتعد تهمة “التحريض على العصيان المسلح” من التهم حديثة التداول حيث عادة ما يتم إثارة هكذا دعاوى بجرم النيل من هيبة الدولة أو إضعاف الشعور القومي و وهن عزيمة الأمة …. إلخ.

“الرضوان” معتقل سابق وهو يعيش خارج سوريا كان قد كتب قبل أيام منتقداً المعارضين الذين يدعون لعدم تشجيع المنتخب السوري الذي يخوض بطولة “كأس آسيا” في الإمارات بطريقة ضمنية إذ قال في منشور له: «الذين قطعوا علاقتهم بصورة نهائية مع الداخل، يسعون بكل ما أوتوا من مهارة لنسف أي حالة عيش لا تنشغل بالسياسي، ولا تعير وزناً لصراع القوى، أمام الرغبة في الحياة ولو ببعض فرح مؤقت»، مؤكداً أن من يشجع المنتخب :«يحاولون أن يسترجعوا قليل سعادة افتقدوها».

“سامر الرضوان” هو كاتب سوري معارض له العديد من المسلسلات أشهرها “الولادة من الخاصرة” الذي عرض على القنوات السورية وحقق انتشاراً واسعاً، إضافة لـ “لعنة الطين” وغيرهما.

اقرأ أيضاً: لماذا فرع جرائم المعلومات وليس جرائم المسؤولين؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع