قرار سوري رياضي سيذهل حتى فريقي برشلونة وريال مدريد!

بروين ابراهيم الرياضيين في دمشق

الرئاسة المشتركة بين النساء والرجال تنتقل إلى كرة القدم في سوريا

سناك سوري-آزاد عيسى

في خطوة غير مسبوقة على المستوى المحلي والعربي وحتى العالمي، قرر مجلس إدارة نادي الجهاد الرياضي تعيين رئيسة فخرية مشترك إلى جانب الرئيس السابق، قرار النادي هذا ليس محاباة للإدارة الذاتية التي انتهجت استراتيجية جديدة تجبر المؤسسات التابعة لها على تعيين مديرين اثنين واحد رجل والثاني امرأة، إنما جاء تحت ضغط الحاجة لممول حقيقي ينتشل النادي من الضغوطات المادية التي يعانيها.

نادي الجهاد طبق تلك الاستراتيجية أمس دون تردد، في سبيل الخلاص من فقره وسوء حاله المادي، كما قال الدكتور “ريبر مسوّر” رئيس نادي الجهاد خلال حديثه مع سناك سوري وأضاف: «تشكيل مجالس الإدارة بالعادة يتم عن طريق فروع الاتحاد الرياضي العام، ومن خلاله كان قرار فرع الاتحاد الرياضي العام بالحسكة تشكيل مجلس من تسعة أعضاء، لا حول ولا قوة ..لا مال ولا استثمارات، فكان قرارنا قبل شهرين بتعيين رئيس فخري للنادي، هو رجل أعمال، بهدف تقديم الدعم المادي لنا».

ويبدو أنّ الرئيس الفخري لم يحقق الطموحات، ولم يقدم الكثير من الأموال التي يحتاجها النادي، حيث لم يحقق فريق كرة القدم المشارك في دوري المحترفين بعد 8 مباريات إلا نقطة واحدة تجاءت من تعادل يتيم، فالجمهور ضاغط من طرف، والخزينة بيضاء خاوية من طرف آخر، والإدارة تاهت وداخت، فأتى قرارهم في ساعة متأخرة من مساء يوم أمس بتعيين رئيس مشترك آخر فخري (امرأة) تنفيذاً وبشكل غير مقصود للحالة العامة لتولي المناصب في المنطقة، فأصبحت الرئاسة في نادي الجهاد مشتركة في خطوة غير مسبوقة، الجمهور قالها علناً هذه المناصب ما ولدت في برشلونة ولا ريال مدريد. موقع سناك سوري.

اقرأ أيضاً: إذا كنت برشلوني أو ريالي قد تحصل على وظيفة في حماة!

وبحسب “مسور”:«تم تعيين السيدة “بروين إبراهيم” رئيسة فخرية مشتركة، وهي معروفة بدعمها المادي والمعنوي منذ سنين للنادي، ونأمل من هذه الخطوة تحقيق نتائج طيبة يرتاح لها جمهور النادي المنزعج من النتائج والحال».

يذكر أن نادي الجهاد تم دمجه بعدة أندية من القامشلي تحت اسم نادي الجهاد عام 1962 وجميع مجالس إدارته تأخذ وقتاً أطول من الإدارات الأخرى، بحكم أن التشاور يتم لاختيار تسعة أشخاص يتوزعون على الشكل التالي: ثلاثة من العرب وثلاثة من الأكراد وثلاثة من السريان.موقع سناك سوري.

وحقق النادي عدة بطولات خلال مشاركاته الماضية خاصة في الألعاب الفردية والفئات العمرية القليلة بكرة القدم، وكان له بصمة طيبة خلال التواجد بدوري المحترفين بكرة القدم، أما هذا العام فكان أسوء بداية له منذ الثمانينيات موعد مشاركاته بدوري المحترفين، ويبرر المعنيون بأن السفر خارج الديار هو السبب، حيث يعتبر الجهاد الفريق الوحيد  الذي يلعب خارج ملعبه حالياً، وملعبه المقرر هو ملاعب دمشق.

يذكر أن “بروين ابراهيم” هي أيضاً رئيسة حزب الشباب للبناء والتغيير.

اقرأ أيضاً: الجهاد السوري يسافر “عالواقف”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *