قرار بمنع تلفزيون “سوريا” من العمل

“المنار” تلاحق “أنس أزرق” والتلفزيون يحاول التبرير وصد الهجمة

سناك سوري-دمشق

أصدر المجلس المحلي لمدينة “عندان” بريف “حلب” الشمالي قراراً بمنع تلفزيون “سوريا” من تغطية أي نشاطات أو التواجد في المدينة التابعة لسيطرة فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً.

وجاء في القرار الصادر عن “محلي عندان” والذي حصل “سناك سوري” على نسخة منه، أن المنع أتى «نتيجة التاريخ الأسود الذي يشتهر به مدير تلفزيون سوريا “أنس أزرق” الذي عمل على تبرير أفعال “النظام المجرم” عندما كان يعمل مراسلاً لقناة المنار اللبنانية الشريكة في “قتل وتهجير الأحرار السوريين”، إضافة إلى عمله في مؤسسات “النظام السوري” حتى نهاية 2016».

وانتقد ناشطون قرار “محلي عندان” باعتباره انتهاكاً لحرية الصحافة، علماً أن سياسة تلفزيون “سوريا” الذي انطلق بثه مطلع شهر أذار الفائت من “تركيا”، تعتبر أقصى المعارضة، وهناك من يصفهم بأنهم ينافسون “أورينت” بالخطاب المتطرف ضد السلطة في “دمشق”.

قرار محلي “عندان” لم يكن الأول حيث سبقه المجلس المحلي لمدينة “أعزاز” بريف “حلب” الشمالي الذي أصدر مطلع الأسبوع الجاري قراراً بمنع “تلفزيون سوريا” ومراسليه وموظفيه من العمل في المدينة وريفها، دون أن يوضح الأسباب.

ليرد تلفزيون “سوريا” ببيان توضيحي ذيّله بعبارة “حرية للأبد” في إشارة منه إلى توجهه السياسي، وجاء في الإيضاح الذي نشره التلفزيون عبر موقعه الرسمي: «طالبت إدارة تلفزيون سوريا في بيان توضيحي لها اليوم المجلس المحلي في مدينة اعزاز بمراجعة قراره المتضمن منع التعامل مع مراسلي وموظفي تلفزيون سوريا والاطلاع على المحتوى الحقيقي للتلفزيون ورسالته».

داعياً المجلس توضيح أسباب قراره، وأكد البيان على أن «اهتمامات التلفزيون تعكس صوت السوريين ولاسيما في المناطق المحررة، ويأمل بأن تسود حرية الإعلام والتعبير».

وقال المدير التنفيذي للتلفزيون “أنس أزرق” عقب انطلاقه في الـ3 من شهر آذار الفائت، خلال استضافته في أول لحظات البث المباشر عبر برنامج “لم الشمل” إنهم يريدون «تمثيل كافة أطياف الشعب السوري موالين ومعارضين شرط ألا يكونوا من القتلة»، مشيراً إلى أن «التلفزيون لن يتهاون في مبادئ وقيم الثورة، وأن جميع العاملين في القناة متفقون على الابتعاد عن الخطاب الطائفي”، مضيفاً “لن نتعامى عن الواقع، لكن سوف نفتح نوافذ الأمل».

يذكر أن “أنس أزرق” غادر قناة المنار منذ سنوات وغاب عن المشهد الإعلامي طويلاً قبل أن يعود من نافذة تلفزيون سوريا المدعوم قطرياً، وهو يقدم برنامجاً على شاشة التلفزيون يستضيف رموز المعارضة السورية.

اقرأ أيضاً: هجوم على مطعم في تركيا رفع العلم “الرسمي” السوري

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *