فصائل ريف “درعا” الغربي تطالب بالتفاوض مع الحكومة

نازحون سوريون على الحدود مع الأردن "ناشطون"

التوصل لاتفاق تسوية سيجنب أهالي الريف الغربي لمدينة “درعا” ويلات المعارك والنزوح

سناك سوري-درعا

بضغط شعبي، وافقت فصائل ريف “درعا” الغربي على التفاوض مع الحكومة والجانب الروسي بغية التوصل لاتفاق تسوية في المنطقة، بعد ساعات قليلة على التوصل لاتفاق تسوية في ريف “درعا” الشرقي.

وقال الناشط “عمر الحريري” عبر صفحته في “تويتر” إن الفصائل اجتمعت صباح اليوم السبت مع الفعاليات المدنية في منطقة “الجيدور”، وقررت القبول بالتفاوض وتشكيل وفد مشترك لهذه الغاية.

وبحسب الناشط فإن الوفد سيضم ممثلين عن بلدات ومدن “الحارة” و”نوى” و”جاسم” و”إنخل” و”نمر”، مؤكداً أن الاتفاق الذي تم أمس الجمعة بين الحكومة والمعارضة لم يشمل الريف الغربي لـ”درعا”.

وسبق أن شهدت مدينة “نوى” مظاهرات شعبية طالب خلالها الأهالي من الفصائل والكتائب الإسلامية المعارضة القبول باتفاق التسوية وتجنيب المنطقة المعارك.

ووافقت فصائل الريف الشرقي على ما رفضته قبل حوالي الأسبوعين، حيث عقدت اتفاق تسوية مع الحكومة، سيطرت على إثره الأخيرة على معبر “نصيب” الحدودي مع “الأردن”، بينما لو أنها وافقت منذ البداية على الاتفاق لجنبت 270 ألف نازح سوري من همّ النزوح وتدمير منازلهم جراء الغارات والمعارك.

اقرأ أيضاً: “درعا”..الفصائل قبلت بما رفضته سابقاً…”نصيب” تحت سيطرة الحكومة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *