فصائل المعارضة محتارة بأمرها فيما يخص القبول بمبادرة “فراس طلاس”!

هل تقبل فصائل ريفي حمص وحماة بالتسوية وتختار أهون الشرين بالنسبة لها؟

سناك سوري-متابعات

يبدو أن فصائل المعارضة والقيادة العسكرية المشتركة لريفي حمص وحماة محتارون في أمرهم بما يخص مبادرة رجل الأعمال السوري المعارض “فراس طلاس” التي طرحها بهدف إحلال تسوية شاملة في المنطقة، عبر تسليمها للجانب الروسي مبدئياً بغية تشكيل لجنة تضم الموالين والمعارضين من أهالي المنطقة فيما بعد.

تشير المعلومات المتقاطعة التي حصل عليها “سناك سوري” أن الفصائل التي تحظى بدعم رجل الأعمال السوري المعارض خصوصاً في الرستن وريف حماة لن تستطيع رفض المبادرة لاعتبارات كثيرة أقلها احتراماً لقرار أو ربما أوامر داعمها وممولها “طلاس”، بينما قد تكون هذه المبادرة التي طرحها أحد المحسوبين على المعارضة أفضل للأخيرة من أخرى قد تطرحها الحكومة أو الجانب الروسي، مايجعل القبول بها أهون الشرين بالنسبة لفصائل المنطقة وقيادتها العسكرية التي لن يكون التصعيد في صالحها أبداً.

اقرأ أيضاً: “فراس طلاس” يطرح مبادرة “محلية عالية المستوى” للحل في “حمص وحماة”

تلك المعلومات يؤكدها تصريح عضو القيادة العسكرية المشتركة “علي أيوب” الذي قال في تصريحات نقلتها وكالة “سمارت” المحلية، إنهم لم يتمكنوا بعد من تفنيد بنودها جيداً، وأضاف: «حتى الآن لم تحظّ المبادرة بقبول مبدئي لتضمنها بنود قاتلة».

“أيوب” لم يوضح ماهي البنود القاتلة التي يقصدها بحديثه، إلا أنه أكد أنهم سيدرسونها بشكل مفصل ثم يردون عليها لاحقاً.

ورغم كثرة التصريحات مؤخراً حول مبادرة “طلاس” إلا أن الحكومة السورية تلتزم الصمت حيالها فلا تصريحات عنها لا سلباً ولا إيجاباً.

وقدم “طلاس” سابقاً مبادرة تنص على تسليم الروس إدارة منطقة “شمال حمص”، و”جنوب حماة” المتاخمين عسكرياً ومدنياً لقاعدة “حميميم”.

اقرأ أيضاً: الكشف عن مبادرة الحل التي اقترحها “فراس طلاس” بالتنسيق مع روسيا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *