فصائل الجنوب تطلب المؤازة بعد ساعات على بدء المعركة

سناك سوري – شادي بكر

أطلقت اليوم فصائل الجبهة الجنوبية التابعة للجيش الحر معركتها ضد جيش خالد بن الوليد المبايع لداعش في حوض اليرموك في ريف درعا الغربي.

حيث سبق المعركة التي أُطلق عليها اسم ”أهل الأرض“ قصف تمهيدي وتغطية نارية كثيفة منذ ساعات النهار الأولى دون ورود أي معلومات تذكر عن سير المعركة أو عن الفصائل العسكرية المشاركة في الاقتحام .

وقد ناشد بعض القادة العسكريبن عبر غرف المجموعات الاخبارية في الجنوب جميع الفصائل للمشاركة وفتح جميع الجبهات، التي وصفوها بأنها «معركة مشاة مهمة للقضاء على التتظيم في حوض اليرموك».

ويصف ”أبو عمر الجولاني“ وهو ناشط اعلامي المعركة بأنها «وهمية»، وأضاف لـ ”سناك سوري“: « معركة يطلب قادتها في يومها الأول المؤازرة ممن يقدر على حمل السلاح على غفلة قد تكون معركة وهمية للاستهلاك الإعلامي لا أكثر».

يشار إلى أن الكثير من المعارك كانت قد أطلقتها فصائل الجيش الحر مؤخراً ضد جيش خالد، إلا أن اياً منها لم يغير شيئاً في خارطة السيطرة مايضع اشارات استفهام كبيرة حول جدوى هذه المعارك.

اقرأ أيضاً: القوى العسكرية تتوحد ضد داعش جنوب سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *