“غوتيريش” انتقل من القلق إلى الغضب

الأمم المتحدة تريد إرسال بعثة إلى سوريا … هل تنتهي القضية بلجنة تحقيق؟

سناك سوري-متابعات

قال الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيرش”إنه غضب كثيراً من التقارير التي تتحدث عن هجوم بالأسلحة الكيميائية في دوما بالغوطة الشرقية، داعياً إلى دخول محققين دوليين “دون أي قيود”.

وقال “غوتيرش” في بيان له: «أي استخدام مؤكد للأسلحة الكيماوية من جانب أي طرف في الصراع، وتحت أي ظرف من الظروف أمر بغيض وخرق واضح للقانون الدولي»، وأكد أن خطورة هذه الادعاءات «تتطلب إجراء تحقيق شامل باستخدام خبرة محايدة ومستقلة ومحترفة»، بحسب وكالة فرانس برس.

وسبق أن اقترح المندوب الروسي في الأمم المتحدة إلى ضرورة اجراء تحقيق بالأمر، وأيده في هذا الطرح مندوبا بريطانيا والصين في حين رحبت دمشق بالفكرة، وعرضت تقديم كافة التسهيلات لدخول المحققين إلى دوما، بينما قالت مندوبة الولايات المتحدة إن بلادها سترد على ماقالت إنه استخدام أسلحة كيماوية مهما كان قرار مجلس الأمن حول الموضوع.

“لجنة التحقيق” قد تكون أحد الحلول الممكنة لتبديد الاحتقان السياسي الدولي حول سوريا.

اقرأ أيضاً: اجتماع مجلس الأمن بلا فائدة.. واشنطن مصرة على موقفها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *