غرفة عمليات جديدة برعاية المعارضة في التنف

وتأتي هذه الخطوة بعد زيارة وفد من الجيش الحر إلى واشنطن

سناك سوري-شادي بكر

شكلت الفصائل العسكرية المعارضة في منطقة التنف غرفة عمليات جديدة حملت اسم “هيئة الأركان في المنطقة 55″، “اسم عالقافية”.

وأوضحت مصادر إعلامية بأن “الهيئة” شكلت على الفور شرطة ومحكمة مدنية، وبدأت أول أعمالها بحفر خندق وساتر ترابي رفعته حول مخيم “الركبان” ترافق مع تسيير ونشر دوريات عسكرية داخله وخارجه، منعاً لأي هجوم محتمل من قبل داعش، كما ألقت “الهيئة” القبض على عدد من اللصوص بالقرب من المخيم، “انتبهوا منيح مو هيئة تحرير الشام وانما هيئة الأركان في المنطقة 55، نحن لسنا مسؤولين عن تشابه الأسماء لفصائل المعارضة”.

اقرأ أيضاً: مخيم خاص لعوائل الفصائل العسكرية على الحدود الأردنية!

وقامت “الهيئة” بتلك الاجراءات منذ تشكيلها يوم السبت الفائت، “يالطيف ما أسرعها”، وهي تضم “جيش أحرار العشائر، جيش تحرير الشام، جيش مغاوير الثورة، كتائب أحمد العبدو، كتائب شهداء القريتين، وجيش أسود الشرقية”.

ولم تكتفِ بهذا القدر من العمل إنما قامت بتشكيل لجنة “رح تسبق الحكومة باللجان شكلو”، مسؤوليتها استلام المساعدات وتوزيعها على اللاجئين في المخيم، مع التأكيد على تنفيذ عقوبات شديدة في حال قررت التلاعب بعملية التوزيع، “يقال: الله يجير الكرم من ناطورو”.

وتأتي هذه الخطوة بعد تسريبات إعلامية تقول بأن وفداً قيادياً من الجيش الحر يزور واشنطن حالياً، ونقلت وسائل إعلام محلية عن قيادي في الحر تأكيده بأن الزيارة بهدف وضع حد للنفوذ الإيراني في سوريا، كاشفاً أنه «سيكون هناك تغيرات مهمة».

اقرأ أيضاً: اشتباك بين الفصائل يودي بحياة طفل في مخيم الركبان

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *