عدوان أميركي ثاني على سوريا !

طائرات التحالف الدولي "انترنت"

طائرة أميركية من دون طيار تستهدف دبابة روسية في سوريا.

سناك سوري-متابعات

أكد مسؤولون أميركيون أن طائرة عسكرية أميركية من دون طيار دمرت دبابة روسية الصنع في سوريا يوم الأحد 11-2-2018، وذلك بعد أقل من أسبوع على الضربة العسكرية الأميركية التي استهدفت القوات الحكومية السورية شرق نهر الفرات، كما تأتي بعد يوم واحد من العدوان الإسرائيلي على سوريا.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه قوله إن «اثنين على الأقل من القوات الحكومية السورية لقيا مصرعهما في الضربة»، من جانبه رفض “اللفتنانت جنرال – جيفري هاريجيان” وهو أكبر ضابط بسلاح الجو الأميركي التكهن بشأن من كان يقود الدبابة هل هم عسكريون روس أم سوريون، جاء ذلك خلال إفادة ادلى بها للصحفيين.

اقرأ أيضاً: قصف أميركي يستهدف القوات الحكومية في سوريا … وأميركا تعلق هذا دفاع عن النفس !!!!

وبحسب رواية الجيش الأميركي فإنه دمر الدبابة بعد أن دخلت مرمى نيران قسد المدعومة أميركياً، بينما كان من الواضح أن أميركا لا تريد تصعيد الأمر على العكس قللت من شأن الحادث وهو مابدا جلياً في تصريح وزير الدفاع الأميركي “جيم ماتيس” الذي قال: «ربما لا يعدو الأمر أن يكون مجرد شخصان يقومان بشيء ما. لا أود أن أضخمه وأصفه بأنه هجوم كبير».

وتنبئ هذه الحادثة باحتمال تزايد حدة الصراع بين القوى العالمية على الأراضي السورية، وبينما تؤكد تلك القوى أنها موجودة لمحاربة الإرهاب يبدو جلياً أن الأمر مجرد صراع على النفط في الشرق السوري المعروف بغناه بالثروات النفطية، خصوصاً وأن نشطاء سوريين أكدوا أن ضربة التحالف للقوات الحكومية السورية أتت بعد تقدم تلك القوات باتجاه حقل “كونيكو” للغاز الذي تسيطر عليه قسد.

اقرأ أيضاً:إسقاط طائرة اسرائيلية .. سوريا لن تقول هذه المرة سنرد بالزمان والمكان المناسبين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *