طرطوس قد تخسر 83 مليون ليرة سورية إذا لم يصدر هذا القرار

سناك سوري-نورس علي

83 مليون ليرة سورية قد تخسرها خزينة الدولة السورية إذا لم يتخذ قرار بتخفيض أسعار العلف (النخالة) المكدس في مستودعات طرطوس منذ أشهر دون أن يباع منه شيء بسبب ارتفاع سعره عن سعر السوق أكثر من 8000 ليرة للطن الواحد.

وبحسب مدير “مؤسسة الأعلاف” في المحافظة فإن ارتفاع سعر المبيع يحول دون تسويق العلف المخزن في المستودعات، وسبق للمدير أن طالب عضو القيادة القطرية “عمار السباعي” رئيس المكتب الاقتصادي القطري بتاريخ 23 تشرين الثاني 2017، بالإسراع بتخفيض الأسعار، خشية فساد كميات النخالة المخزنة في مستودعات المديرية بالمحافظة.

اقرأ أيضاً: البقر يريد العلف! والعلف مهدد بالتلف؟

وتبيع مطاحن الدولة علف “النخالة” للمؤسسة بحوالي 80000 يضاف إليها أجور نقل فيصبح سعرها 83000، بينما المطاحن الخاصة تبيعه للسوق بحوالي 75000، وأيضاً تتوفر النخالة بالسوق السوداء بأسعار أرخص منها بالمؤسسة بحسب ما يؤكد لـ سناك سوري رئيس اتحاد الفلاحين في طرطوس  “مضر أسعد”،ما يعني أن المربين لن يشتروا العلف من المؤسسة نهائياً بهذا السعر.

اللافت في الأمر أن مدير مؤسسة الأعلاف في سوريا “مصعب العوض” كان قد صرح سابقاً أن الأسعار خفضت 6000 ليرة للطن الواحد إلا أن الواقع ينفي هذا التصريح تماماً، ويؤكد مدير الأعلاف في طرطوس أن سعرهم مازال كما هو  ولم يتغير نهائياً.

اقرأ أيضاً: هل نشهد انخفاضاً في أسعار مشتقات الحليب واللحوم قريباً؟

ويبدو أن مؤسسة الأعلاف تعاني من بحبوحة كبيرة وإلا لكانت عرضت كميات النخالة التي توشك أن تتلف في مستودعاتها للتخفيض بما ينافس النخالة الموجودة لدى القطاع الخاص، أو أن هناك جهات معينة لا تريد للقطاع العام أن ينافس الخاص ويحرجه حتى لو أدى ذلك لخسارة خزينة الدولة سعر 1000 طن من النخالة والذي يتجاوز سعرها الـ 75 مليون ليرة في حال بيعت كما أسعار القطاع الخاص.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *