طالبة في السويداء تشهر مسدساً في وجه زميلتها دفاعاً عن حبيبها

الإدارة فصلت الطالبة والأهالي طالبوا بمحاسبة الإدارة والإرشاد النفسي وذوي الفتاة

سناك سوري – السويداء

في حادثة جديدة من فصول فوضى السلاح المنتشر في غالبية بيوت السويداء، سحبت الطالبة “ه أبو ت” من مدرسة التجارة في مدينة “صلخد” مسدس والدها الحربي وأشهرته بوجه زميلتها مهددة إياها بالقتل إذا لم تبتعد عن رفيقها الذي تعتبره فارس أحلامها.

مصدر مسؤول في مديرية تربية المحافظة أكد لـ سناك سوري أن الحادثة وقعت الأسبوع الماضي، وقد اتخذت التربية على إثرها قراراً بفصل الطالبة من جميع مدارس القطر، بعد تحقيقات مطولة مع الطالبتين والشهود والإدارة. “دون أي اعتبارات لسن الطالبة المراهقة، أو معالجة نفسية لهكذا حالات”.

ورغم محاولة نفي الخبر من قبل زملاء الطالبتين، لمنع التشهير بهما، إلا أن الحادثة وقعت بالفعل حسبما يقول المصدر وسط صدمة كبيرة تلقاها أهالي مدينة “صلخد” التي ودعت في منتصف آب الماضي أحد شبانها الصغار “قصي بالي”، والذي راح ضحية عدد من الطعنات القاتلة أمام مدرسته.

وتعقيباً على الحادثة، فقد رصد سناك سوري عدداً من ردود الفعل المستنكرة لطرد الطالبة من جميع مدارس القطر، وتركها مجهولة المصير لخطيئة ارتكبتها بفعل مراهقتها، وليس عن عقل وإدراك، وقد طالب أغلب المتابعين بمساءلة الإرشاد النفسي وإدارة المدرسة التي أوصلت الواقعة لهذا الطريق، وكذلك الأهل الذين لا يعتنون بأبنائهم جيداً، ومن ثم يحاسبونهم على أخطائهم لاحقاً، رغم أن الجزء الأكبر من الخطأ هنا يقع على الأب الذي ترك سلاحه في متناول ابنته.

القصة التي تحولت بين الناس إلى حالة من التهكم والسخرية، تحتاج إلى وقفة مطولة من كافة المعنيين عن قطاع التربية، الذي بات يتهم بالتقصير الكامل، والخروج عن الهدف، خاصة مع انتشار التدخين والسلاح الأبيض بيد الطلاب دون رقيب أو حسيب، واقتصار دور الإرشاد على حلاقة الشعر، وإزالة المكياج.

اقرأ أيضاً : بعد مقتل 3 أشخاص وخطف رابع .. فيديو يظهر كاترين مزهر في عرسها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *