ضباط منشقون يعودون من الأردن إلى سوريا بعد العفو

معبر نصيب

العودة جاءت بالتسيق مع لجان المصالحة وبضمانات من الفرقة الرابعة

سناك سوري-متابعات

عاد عدد من الضباط والعناصر المنشقين سابقاً عن الجيش السوري إلى مدينتهم “المعضمية” بريف “دمشق”، مع مجموعة من اللاجئين السوريين القادمين من “الأردن” مطلع شهر كانون الثاني الجاري.

وبحسب “راديو روزنة” فإن عناصر وضباط منشقون منذ خمس سنوات عادوا قبل ايام إلى المعضمية بضمانات من مكتب الأمن في الفرقة الرابعة الذي أشرف على إيصالهم من الحدود إلى المعضمية.

العائدون استفادوا من العفو الذي أصدره رئيس الجمهورية قبل شهرين، وخص فيه العسكريين الفارين من الخدمة.

الضباط العائدون كانوا قد تشجعوا على العودة بعد تجربة سابقة عاد من خلالها 4 ضباط سابقين قبل حوالي شهرين إلى سوريا وتسوية أوضاعم بشكل روتيني بموجب العفو.

وبحسب الخبر فإن مكتب أمن الفرقة الرابعة سيشرف على تسوية أوضاعهم، وأنهم سيعاملون معاملة العائدين إلى المعضمية بموجب التسوية.

يذكر أن موضوع عودتهم للخدمة العسكرية بقي مفتوحاً حيث لم تحدد مدة زمنية لإلتحاقهم مجدداً بقطعهم العسكرية التي انشقوا عنها قبل حوالي الـ5 سنوات، أو إذا كانوا سيعودون إليها أصلاً.

وسبق أن شهدت “المعضمية” تسوية عام 2016، حيث غادر عدد من الرافضين للتسوية إلى “إدلب”، في حين وقع الغالبية على اتفاق التسوية مع الحكومة والذي كان أحد أهم بنوده إبقاء خدمة الشباب العسكرية ضمن المنطقة ومحيطها دون الخروج خارجها.

اقرأ أيضاً: العفو العام في “سوريا”.. خطوة على طريق عودة اللاجئين ومعالجة ملف المنشقين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع