صواريخ أميركا تقتل جنوداً بريطانيين في سوريا

مقاتل من المعارضة يستخدم صاروخ تاو _ انترنت

كيف قتلت الأسلحة الأمريكية جنود الحليف البريطاني

سناك سوري _ متابعات

سلّمت الولايات المتحدة بقرار من الرئيس “باراك أوباما” مقاتلي المعارضة بين عامي 2012 و2015 أهم سلاح راهنوا عليه و هو صاروخ”تاو” المضاد للدروع و الدبابات ظنّاً منها بأنه سيغير موازين القوى على الأرض لصالح مقاتلي المعارضة و هو ما تحقق جزء منه لفترة وجيزة.
و مع ظهور الجماعات الإسلامية المتشددة كالنصرة و داعش على الأرض تذرعت الولايات المتحدة بأنها اشترطت على المقاتلين الذين سلمتهم الصواريخ الاحتفاظ بغلافها و استعمالها عن طريق البصمة منعاً لوقوعها بيد المتطرفين.

لكن هذا الشرط لم يكن كافياً فمع الوقت و تفاقم الفوضى و الاقتتال بين تلك الجماعات و البيع الفوضوي للسلاح في “سوريا” وجدت صواريخ “تاو” الأمريكية طريقها للوصول إلى يد مقاتلي “داعش” الذين استخدموها مؤخراً في بلدة “الشعفة” في “دير الزور” ضد مقاتلي “قسد” المصحوبين بدعم من جنود التحالف ما أدى إلى مقتل 5 جنود بريطانيين  وفق ما أكدته صحيفة “الوطن” السورية مع صمت الإعلام البريطاني عن الحادثة و عدم تأكيد وقوعها.

لكن الصحف البريطانية سبق لها قبل ثلاثة أيام عن هذه الحادثة أن ذكرت إصابة جنديين بريطانيين و مقتل مقاتل من “قسد” في إطلاق نار نفذه عناصر من “داعش” كأول هجوم للتنظيم بعد إعلان الرئيس الأمريكي نيته الانسحاب من “سوريا” بعد هزيمته ل”داعش” حسب قوله ما أثار اعتراض الحلفاء وفق ما ذكرت “الغارديان” التي أشارت للحادثة على أنها دليل على عدم انتهاء المعركة.
و إذا صحَّ خبر مقتل الجنود الـ5 البريطانيين بصاروخ” داعش” الأمريكي ستكون الحادثة محرجة للحليف الذي يقود التحالف ضد التنظيم الذي يحاربه بسلاحه!

اقرأ أيضاً :“داعش” يهاجم جنوداً بريطانيين في “دير الزور”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع