صفقة سلاح أميركي تصل إلى قسد.. وتركيا تحشد على الحدود

وكثفت القوات التركية من تواجدها على الحدود السورية بالقرب من المالكية.

سناك سوري-آزاد عيسى

وصلت يوم أمس دفعة جديدة من الأسلحة الأمريكية إلى وحدات حماية الشعب، عبر معبر سيمالكا الحدودي بين محافظة الحسكة وإقليم كردستان العراق، وهي النقطة التي تشهد بشكل دوري تدفق السلاح الأمريكي إلى قسد ووحدات حماية الشعب، مصدر كردي بيّن أن الأسلحة التي وصلت عبارة عن أسلحة ثقيلة ومدرعات، وعربات همر، ومدافع هاون وصواريخ حرارية، المصدر ذاته أشار إلى أن الوعود التي قطعها ترامب لأردوغان ما هي إلا فقاعات إعلامية.

مصدر من الإدارة الذاتية في حديث مع “سناك سوري” أكّد أن الأسلحة اتجهت إلى بلدة الشدادي ومن هناك سيتم توزيع بعضها على باقي مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وهناك حرص على نقل الأسلحة ليلاً.

اقرأ أيضاً: اشتباكات في “عفرين” والوحدات تتوعد “تركيا” لن تكون مدينتنا متنزهاً لقواتكم

من جهة ثانية كثفت القوات التركية خلال الساعات الماضية من تواجدها العسكري بالجنود والعربات على الحدود الموازية لمنطقة المالكية، أهالي المنطقة عبّروا عن قلقهم من تلك الحشود، خاصة أن القنص التركي لا يتوقف لأي مواطن يقترب من الحدود حتى لو كان ضمن أرضه الزراعية أو مرعى أنعامه، بينما أكد مصدر محلي لـ “سناك سوري” عن قنص رجل مسن بالقرب من الحدود بينما كان متواجداً مع مواشيه في المنطقة، بالإضافة لقنص فتاة كانت تعمل في أرضها الزراعية، إلى جانب اختراق الجنود الأتراك مراراً للحدود يسرحون ويمرحون ويعبثون ومن ثمّ يعودون.

اقرأ أيضاً: الجيش التركي يشن هجوماً على وحدات حماية الشعب.. هل بدأت المعركة؟

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *