شتانغة فوجئ بمرتدات الأردن .. وبإقالته من تدريب منتخب سوريا

بشار سرور لـ سناك سوري: طوال مسيرتي لم أجد منتخبنا ًمهزوزاً بهذه الطريقة.. والأمل مازال قائماً

سناك سوري – عبد العظيم العبد الله

خسر منتخبنا الوطني للرجال بكرة القدم أمام نظيره الأردني في ثاني مبارياته بالنهائيات الآسيوية، خسارةٌ بالأداء والنتيجة أقيل على إثرها مدرب المنتخب الألماني، وتم تعيين المدرب الوطني “فجر ابراهيم” بديلاً عنه.

المباراة سيطر عليها من حيث الاستحواذ على الكرة منتخبنا لكن من دون فائدة بينما تمكن المنتخب الأردني من الحفاظ على ثباته وهدوءه واستثمار الكرات بذكاء وتكتيك واضح اتبعه المدرب، سجل الأردن أول أهدافه في الدقيق 27 عبر موسى التعمري، وقبل نهاية الشوط الأول بدقائق عزز له “طارق خطاب” برأسية “عالمرتاح”.

في الثاني حاول منتخبنا لكن من دون جدوى في ظل أداءٍ فردي لافت للكابتن “عمر خريبين”، ومحاولات مستمرة من لاعبينا الذين لم يتستسلموا على الصعيد الفردي لكنهم افتقدوا للتنظيم ولمسة المدرب.

مدرب المنتخب قال في مؤتمر صحفي بعد المباراة إنه فوجئ بمرتدات الأردن، لكنه فوجئ أيضاً بإقالته.

الصورة التي ظهر فيها منتخبنا مع المدرب “شتانغة” هي الأسوأ في تاريخه برأي مدرب منتخب الناشئين “بشار سرور”، وقال “سرور” في حديثه مع سناك سوري: «لم أجد المنتخب مهزوزاً بهذه الصورة طوال مسيرتي الرياضية، المدرب سبب الخسارة، فهو بدون شخصية داخل وخارج الملعب، ولا يستطيع قراءة المباراة، خاصة في شوطها الثاني، حصلت أخطاء من لاعبينا أقل ما يقال عنها بأنها كارثية».

وأضاف “سرور”:«افتقد منتخبنا للتركيز والانسجام وتباعدت خطوطه الثلاثة، بينما حافظ الأردن على تنظيمه واستحق الفوز».

“سرور” مازال متفائلاً ويرى أن الكابتن “فجر” بإمكانه العودة بالمنتخب، لكنه ينتقد “شتانغة” بشدة:«كنا نحتاج فراس الخطيب، كان بإمكانه حسم لقاء فلسطين بتمريرتين فقط، واليوم كنا نحتاجه، ولكن المدرب طفشه وطفش آياز عثمان، وأعود لأقول بأن المدرب سبب خللاً في أداء وروح الفريق».

يذكر أن منتخبنا تنتظره مواجهة حاسمة أمام نظيره الاسترالي الذي فاز على منتخب فلسطين بثلاث أهداف نظيفة، بينما يتولى الكابتن فجر ابراهيم مهمة قيادة هذه المباراة وهو الذي خبر المنتخب جيداً في التصفيات المؤهلة للنهائيات الآسيوية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع