سياسة التتريك مستمرة.. أهالي مدينة “الباب” سيحصلون على الهوية التركية!

العلم التركي في مدينة "الباب" السورية

من يلجم “تركيا” عن الشمال السوري؟

سناك سوري-الباب

يستعد المجلس المحلي لمدينة “الباب” السورية، لإطلاق بطاقات هوية جديدة للأهالي، بالتعاون مع الحكومة التركية التي تعتبر المسيطر الفعلي على المدينة عبر دعمها فصائل “درع الفرات” المهيمنة على القرار الفعلي فيها.

وقال رئيس المجلس المحلي للمدينة “جمال الشيخ” في تصريحات إعلامية إنهم سيطرحون قريباً بطاقات تعريفية جديدة وموحدة في ريف “حلب” الشمالي، مشيراً إلى أنها لا تمت بصلة للهوية التي تقدمها الحكومة السورية لمواطنيها.

وبرر “الشيخ” خطوته هذه بكون هناك العديد من الناس الذين بلغوا سن الـ18 أثناء الحرب وخروج المنطقة من سيطرة الحكومة، وأولئك لم يحصلوا على أي هوية بينما هناك عدد من المواطنين ضيعوا بطاقاتهم الشخصية، ولذلك فعليهم الحصول على بطاقات جديدة، سيتم منحها لهم قريباً بالتعاون مع الحكومة التركية، بحسب تعبيره.

اقرأ أيضاً: تركيا تجبر السوريين في الشمال على الهوية التركية والتصويت لـ “أردوغان”

وكشفت مصادر خاصة من أهالي المدينة لـ”سناك سوري” أن الهدف الفعلي من البطاقات الجديدة يصب في خانة سياسة التتريك التي تنتهجها الحكومة التركية بالتعاون مع فصائل “درع الفرات” في المنطقة.

يذكر أن المجلس المحلي للمدينة كان قد أنهى العمل تقريباً بتجهيز مبنى النفوس الجديد الذي سوف يكون مرتبطاً بشكل كلي مع النفوس التركي، ويعمل بإمرته.

اقرأ أيضاً: تركيا تستولي على النفوس في الشمال .. وتمضي في طريق الاستيلاء عالهوية السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *