سوريا: سيدة تحرق نفسها بعد 3 أيام من الجوع

جاع أطفالها لأيام في مخيم الركبان و لم ينجدها أحد

سناك سوري _متابعات

لم تجد “سندس فتح الله” البالغة 28 عاماً حلاً لبقائها و أطفالها الثلاثة لمدة 3 أيام دون طعام سوى أن تضرم النار بنفسها.
و قد أشعلت “فتح الله” النار بجسدها داخل خيمتها وفق ما نقلته شبكة “فرات بوست” عن الحادثة التي وقعت في مخيم “الركبان” على الحدود السورية الأردنية حيث تم نقلها إلى الأراضي الأردنية لتتلقى العلاج بسبب الحالة الحرجة التي حلّت بها و بطفلها الرضيع
الذي يعاني سكانه من أوضاع معيشية صعبة وسط انعدام المساعدات الإنسانية و إهمال سكان المخيم و غياب حلّ لمشكلة سكانه المقدّر عددهم بنحو ٥٠ ألف شخص تزداد معاناتهم في المخيم في ظل التجاذبات السياسية التي منعت الوصول لحل.
و مع غياب المساعدات الإنسانية يرزح سكان المخيم تحت أسوأ الظروف المعيشية و يتحملون قسوة الظروف الجوية و هم في عراء المخيم بينما تتناسى الأطراف السياسية مأساتهم و تترك مصيرهم مجهولاً.
الحكومة السورية تؤكد أن القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة “التنف” قرب المخيم تدعم بعض العناصر المقاتلة داخل المخيم لقتال القوات الحكومية، بينما تحمّل المعارضة مسؤولية ما يحدث للحكومة و تزعم أن الحكومة السورية ستعتقل سكانه إذا خرجوا لمناطق سيطرتها، بينما لم تتخذ المنظمات الأممية أي إجراء يساعد على وقف المأساة، فالمساعدات تصل بشكل متقطّع يرتبط بظروف الميدان، بينما سبق لمفوضية الأمم المتحدة أن أشارت لوجود نشاط إرهابي في المخيم.
سكان “الركبان” بلغوا ذروة المأساة و حادثة إحراق السيدة لنفسها تعبّر عن سوء الوضع الذي بلغه نازحو “الركبان” مع غياب أفق الحل للكارثة الإنسانية فيه.

اقرأ أيضاً :الأمم المتحدة: هناك نشاط إرهابي في “الركبان” ويجب إزالة المخيم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع