سوريا: خلاف بين زوجين يؤدي إلى موتهما

طفلة العائلة المقتولة باتت وحيدة وشاهدة على الموت.

سناك سوري – متابعات

في حادثة مؤلمة ومأساوية، قضا زوجان أمام طفلتهما الصغيرة في حي “القصور” بمدينة “دير الزور” أمس السبت بعد أن أطلق أحدهما النار على الآخر، دون معرفة الأسباب الحقيقية وراء ذلك.

الحادثة التي ذكرتها صحيفة “الفرات” المحلية كان الشاهد الوحيد على فصولها طفلة الزوجين المتخاصمين، والتي لا تتجاوز الثامنة من العمر.

جيران العائلة المنكوبة أفادوا لـ”الفرات”: «أنه عند الساعة 8 صباحاً حدثت مشكلة بين الزوج “ع”، وزوجته “ف”، وكانت أصواتهما مسموعة للجميع في الجوار، وحوالي الساعة العاشرة والنصف صباحاً، سمع صوت إطلاق نار أولي تلاها بدقائق صوت إطلاق نار ثاني، ومن ثم عم الهدوء ولم يسمع أي صوت، وأن طفلتهما الصغيرة هرعت إليهم في حالة رعب، وهي تصيح أن والديها ماتا». وعلى ما يبدو من حديث الجيران أن الدقائق القليلة الفاصلة بين إطلاق النار تثبت فرضية انتحار القاتل.

ظاهرة القتل والانتحار باتت أمراً عادياً في “سوريا” بعد الحرب، والتي تعرضت خلالها العائلات للضغوط من كافة النواحي، حيث يحتاج عدد ليس بقليل من الشعب السوري لعلاج نفسي وتأهيل يبعد عنهم أشباح ومأساة الحرب، وتبعاتها الكبيرة.

الدوريات الأمنية والجنائية وسيارات الأسعاف كانت حاضرة لمنزل العائلة المنكوبة، حيث بدأت التحقيقات لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الحادثة، ومعرفة من بدأ بإطلاق النار وبعدها انتحر، أو أن هناك شيء آخر، علماً أن الطفلة التي باتت يتيمة الأبوين هي الشاهد الوحيد.

اقرأ أيضاً لحرمانه من الميراث شاب يقتل والده المتزوج من سبع نساء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *