سوريا: إنقاذ خاروف علَق بأسلاك الكهرباء (صاحبه يحمد الله على التقنين الدائم)

ليس إعداماً.. الخاروف يعانق أسلاك الكهرباء

سناك سوري – آزاد عيسى

تابع سائق الشاحنة الذي كان يحمل معه أكثر من 100 كبشاً، طريقه في بلدة عامودا شمال مدينة الحسكة، تاركاً خلفه كبشاً معلقاً مع أسلاك الكهرباء في إحدى شوارع البلدة الرئيسية، كان كفيلاً ليقطع الطريق، ويتجمهر الناس في مشهد غير مسبوق، فقد اعتبروه ترتيبات إعدام الكبش (الناس لأول مرة تشكر مؤسسة الكهرباء لأن الكهرباء على مدار الساعة مقطوعة وأنقذت الكبش ومن ساعده).

استنهض أحد أبناء البلدة النخوة وشد دراجته النارية، قاطعاً سرعة طويلة بلحظات قصيرة، طالباً من سائق الكباش، العودة وأخذ الكبش المعلق في عنان السماء وبالأسلاك التي كادت أن تؤدي به إلى التهلكة وإلى الإعدام غير المقصود.

في مكان الحدث، تعاون الشباب مع بعضهم، وقدموا خدمة جليلة للكبش بأن أعادوه للحياة، ووبخوا ذلك السلك الذي لم يحمل معه رائحة الكهرباء منذ ساعات وأيام طويلة، وأكثر من ذلك، اشتكوا وتذمروا هبوطه لهذا المستوى، الذي يشكل تهديداً للكباش والبشر، وتعلق أي منهم في أي لحظة مرور جائزة، (وليس كل مرة تسلم الجرة..الدندلة القادمة قد تخلق نتائج غير محببة)

احتفى أبناء البلدة بمراسيم مهيبة من رقص وغناء وضحك ومرج أثناء إنزال الكبش، وتعددت مشاهد التصوير وطرق تصوير تلك المشاهد.

اقرأ أيضاً : أسلاك الكهرباء في دير الزور تستخدم لنشر الغسيل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *