“روسيا” تفرد عضلاتها عقب انتهاء العدوان على “سوريا”!

غواصة نووية بريطانية "انترنت"

يقول المثل السوري: “يلي ضرب ضرب ويلي هرب هرب”، يقول أيضاً: “بعد العيد مافي كعك”.

سناك سوري-متابعات

يقول الأميرال “فلاديمير فالويف” إن البحرية الروسية قد نفذت عملية وصفها بـ “الناجحة جداً”، منعت من خلالها “موسكو” غواصة بريطانية من طراز “HMS Astute” من ضرب “سوريا” بالصواريخ المجنحة.

وأضاف الأميرال الروسي الذي لم تشارك بلاده بصد العدوان الثلاثي الذي استهدف “سوريا” فجر السبت الفائت: «هذه العملية تدل على الكفاءة العالية للأسطول الروسي الذي نجح في البحث والعثور على الغواصة البريطانية في مياه المتوسط، وملاحقتها وثنيها عن الاقتراب من سوريا إلى مسافة تتيح لها ضربها بالصواريخ المجنحة منها».

اقرأ أيضاً: العدوان انطلق من قاعدتين عربيتين..روسيا لم تحرك ساكناً..وسوريا تتحدث عن استيعاب له

واستخدمت روسيا في هذه العملية سفناً حربية وغواصات وطائرات خاصة لمكافحة الغواصات، بحسب الأميرال الذي قال أيضاً في تصريحات نقلتها وكالة “نوفوستي”: «لقد أجبرت الفرقاطات الروسية الغواصة البريطانية على التوجه إلى منطقة نشاط الغواصات الروسية التي تمكنت من كشف الهدف الخصم وإرسال إحداثياته إلى طائرة لمكافحة الغواصات كانت تناوب في أجواء المنطقة».

حديث “فالويف” هذا لم يأتِ بهدف اخبار السوريين كيف ساعدتهم روسيا، إنما أتى تعليقاً على خبر نشرته “التايمز” البريطانية، والذي تحدث عن مطاردة بين قطع بحرية روسية وغواصة نووية بريطانية كانت تنوي قصف سوريا خلال العدوان الثلاثي.

عزيزنا الأميرال الروسي يقول المثل السوري: “يلي ضرب ضرب ويلي هرب هرب”، ويقول أيضاً: “بعد العيد مافي كعك”، وفرد العضلات الحقيقي كان يجب أن يظهر بالتصدي للعدوان كما هددتم مراراً وتكراراً، وليس عقب انتهائه بـ”كم يوم”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *