“رتل تركي فايت رتل روسي طالع”.. زحمة أرتال في “إدلب” السورية!

“أردوغان”: بمجرد الانتهاء من تثبيت نقاط المراقبة التركية ستنتهي المشاكل في “إدلب”!

سناك سوري-خالد عياش

دخل رتل عسكري تركي مؤلف من 110 آليات عسكرية إلى محافظة “إدلب” بهدف إنشاء نقطة مراقبة جديدة، ورافق الرتل التركي “بودي غارد” من فصائل “فيلق الشام” و”جيش العزة” و”جيش النصر” و”جيش النخبة”.

ولم تغب “حركة أحرار الشام” عن المشهد حيث أرسلت ممثلين عنها لضمان راحة الوفد التركي، بالإضافة لكونها قامت ليل الأحد الإثنين بتأمين الطريق وأرسلت عناصرها الذين انتشروا في المنطقة يبحثون عن عبوات ناسفة ويرصدون أي تحركات غير اعتيادية، في محاولة منهم لتامين حياة عناصر الجيش التركي، في الوقت الذي تشهد المدينة حوادث وتفجيرات متكررة راح ضحيتها عشرات المدنيين الأبرياء.

في السياق قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إن بلاده تنتهي الأسبوع القادم من إنشاء آخر نقاط المراقبة في محافظة “إدلب”، واعتبر في تصريحات نقلتها وكالة “الأناضول” التركية أن ذلك «سينهي المشاكل في إدلب إلى حد كبير».

اقرأ أيضاً: “تركيا”: إدلب تحت حمايتنا ولن نسمح بأي عملية عسكرية تجاهها

وسبق أن اتهم ناشطون من “إدلب” الحكومة التركية بإثارة البلبلة في “إدلب” من خلال الفصائل المدعومة تركياً، لتظهر “أنقرة” فيما بعد بمظهر حلال المشاكل التي ستتبخر بمجرد أن يأمر الرئيس التركي بإنهائها، وفق تعبيرهم.

وأقامت “تركيا” حتى الآن 10 نقاط مراقبة بحسب الرئيس التركي بينما يؤكد نشطاء أن عددها بات 11 نقطة، وذلك في إطار اتفاقات “أستانا” التي حددت في جولتها السادسة مدينة “إدلب” كمنطقة خفض تصعيد.

وسبق أن دخل وفد روسي إلى ريف “إدلب” يوم أمس الإثنين تمهيداً لإقامة نقاط مراقبة استناداً لذات الاتفاقات.

اقرأ أيضاً: بعد الوفود التركية.. وفد روسي في “إدلب” لإقامة نقاط مراقبة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *