دير الزور تنبض بأطفالها من جديد

أطفال دير الزور في مدارسهم "الانترنت"

الطلاب يعودون إلى مدارسهم مع ابتعاد شبح الحرب عن مدينتهم

سناك سوري-متابعات

يتزايد عدد الطلاب العائدين إلى مدارسهم يوماً بعد يوم بسبب ابتعاد شبح الحرب عن مدينتهم التي أصبحت آمنة نسيباً قياساً بوضعها السابق خلال سنوات حصار تنظيم داعش لها، حالة الفرح التي تعيشها المدينة مستمرة ويكفي أن تنظر في وجوه أطفالها لترى الأمل الذي عاد إليهم بعد سنوات ليست قليلة.

يؤكد مدير التربية في دير الزور “خليل حاج عبيد” في تصريحات صحفية له أن مديريته مستمرة بتقديم كافة التسهيلات لضمان عودة كافة الطلاب إلى مدارسهم، من توزيع القرطاسية والحقائب المدرسية وعدم التشدد في اللباس المدرسي، ورغم أن تلك التسهيلات لا ترتقي لمستوى تضحيات أبناء هذه المدينة إلا أنها قد تشكل عاملاً مساعداً لهم ولذويهم في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي تشهدها البلاد.

اقرأ أيضاً: بعد 3 سنوات على حرمانه “القلم” عاد إلى طلبة دير الزور

وبحسب “حاج عبيد” فإن التربية افتتحت مجمع التبني التربوي الذي يضم 35 مدرسة، وبمجموع طلاب بلغ 9159 طالباً وطالبة، بالإضافة لافتتاح 12 مدرسة في قريتي حطلة والحسينية تضمان 4450 طالباً وطالبة، و7 مدارس في قريتي مراط ومظلوم استوعبتا 2300 طالباً وطالبة، وعدة مدارس في عدة قرى أخرى.

وتستمر الحياة رغم كل الصعاب والفقد والحرمان والظروف الصعبة، هذه المرة إرادة الحياة تنتصر على أرض الواقع حقاً، وليس في خطابات حزب البعث وشعاراته ووسائل إعلامه، إنها تنتصر بإصرار أولئك الأطفال على متابعة الدراسة رغم كل مامر بهم، آملين أن كل الألم أصبح من الماضي فقط.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *