“دوما” تكرار الإصابات بالربو القصبي… الأهالي إنها “الكسارة” والبلدية “منكشف عليها قريباً”

الإصابات تتركز لدى الاطفال وحديث عن إلحاق الضرر بالمزروعات

سناك سوري – متابعات

عن قصد أو عن غير قصد لاندري السبب الذي يدفع عناصر مديرية البيئة في محافظة “السويداء” لاختيار الوقت الخطأ لاجراء جولاتها الكشفية على كسارة الحجارة التي يتقدم المواطنون في قرية “دوما” بريف “السويداء” بشكاويهم المستمرة حول ماتسببه لهم من أمراض وخطر على البيئة المجاورة لها.

الكسارة التي لاتبعد عن القرية كيلو متر واحد أدت لظهور الكثير من حالات الربو القصبي وخاصة لدى الأطفال نتيجة الغبار المنبعث عنها و لم تقتصر الأضرار على البشر بل تعدت لتطول الشجر ولاسيما بعد أن باتت إنتاجية الأشجار المثمرة المزروعة على مساحة القرية مثل الزيتون واللوز والعنب والتين قليلة إضافة لتضرر المحاصيل الحقلية والمراعي الخضراء الأمر الذي انعكس سلباً على الثروة الحيوانية، وفقاً لما نقله “طلال الكفيري” مراسل جريدة تشرين عن الأهالي.

اقرأ أيضاً: في “السويداء” انتشار سرطان الأمراض الهضمية… ماعلاقة مصاصة المتة؟

سكان القرية سبق لهم وتواصلوا مع مديرية البيئة وتقدموا بالعديد من الشكاوى التي ماتزال طي الأدراج والنتيجة واحدة حتى أن مراقبي البيئة يقومون بجولاتهم الميدانية وإجراء الكشف الحسي على المنطقة خلال فصل الشتاء حيث تمحو الأمطار أي أثر بيئي.

مديرية شؤون البيئة التي بدت كمن يتحدث عن مشكلة في محافظة أخرى قالت في ردها على المشكلة على لسان معاون مدير شؤون البيئة في المحافظة “رفعت خضر” :«لقد قامت المديرية بالكشف على هذه الكسارة وعملها منذ نحو عام وكانت هناك عدة ملاحظات حيث تم توجيه القائمين عليها لتفاديها، طبعاً عن طريق المحافظ»، مضيفاً إذا كان الواقع كما هو فنحن على استعداد للقيام بجولة ثانية، علماً أن الكشف أيام الشتاء لا فائدة منه إذ يجب أن تكون الجولات مع بداية فصل الربيع.

ويتساءل المواطنون الذين أرهقتهم تكاليف علاج أمراض الصدر والربو والضرر الذي تعاني منه محاصيلهم الزراعية عن سبب تأخر الجهات المعنية في وضع الحلول الحاسمة لهذه المشكلة القائمة منذ زمن طويل وعدم الرد على شكاويهم التي بقيت حبيسة أدراج الجهات المعنية التي لا تبالي بوضعهم والخطر المحدق بهم. أو حتى حسم الموضوع إذا كانت تلحق الضرر أم لا تلحق الضرر من أصله.(اعملولكم شي دراسة على هالكسارة واحسمو هالموضوع مانها قضية الشرق الأوسط).

اقرأ أيضاً: السويداء: حفر الصرف الصحي تهدد حياة المواطنين وتحدث أزمة اجتماعية بين الأهالي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع