دورية أمنية تقتحم منزل قائد فصيل في الفرقة الرابعة

مقاتل على إحدى جبهات ريف "درعا" الغربي قبل إحلال التسويات فيها

المواجهة أسفرت عن مقتل قائد مجموعة وأسر ضابط قبل أن تتدخل العاصمة وتفض الأمور

سناك سوري – عمران أحمد

داهمت مجموعة أمنية تابعة للمخابرات الجوية منزل قائد مجموعة في الفرقة الرابعة بمحافظة “درعا” ما أسفر عن مواجهة بالأسلحة الخفيفة انتهت بوقوع ضحايا وأسر ضابط قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد تدخل من “دمشق”.

وفي التفاصيل التي أوردها شهود عيان لـ”سناك سوري” فإن دورية أمنية تابعة للمخابرات الجوية داهمت منزل “عايد العبيد الخالدي” (أبو عدي) أمس الجمعة، وهو قائد المجلس العسكري التابع لـ”الجيش الحر” سابقاً في بلدة “خراب الشحم” وقائد مجموعة مسلحة في الفرقة الرابعة حالياً بعد أن أجرى تسوية وانضم لصفوف الرابعة قبل أشهر.

المداهمة التي ما تزال مجهولة السبب قوبلت بمقاومة شرسة من قبل “العبيدي” وأسرته حيث تم استخدام الأسلحة الخفيفة ما أسفر عن مقتله ونجله واصابة مدنيين وعناصر من الدورية، إضافة لأسر ضابط تم إطلاق سراحه لاحقاً.

التوتر الأمني دفع القيادات في دمشق للتدخل من أجل فض المشكلة وإعادة الهدوء وهو ماحدث فعلاً حيث تم إطلاق سراح الضابط وتم لفلفة الموضوع الذي خلف حالة من التوتر والقلق لدى السكان.

يذكر أن “درعا” شهدت تسويات على نطاق واسع قبل أشهر أسفرت عن انضمام آلاف المقاتلين المعارضين إلى القوات الحكومية، إلا أن المنطقة لم تشهد أي نوع من المصالحة الحقيقية ولم يوضع لها أي برنامج للعدالة من شأنه أن يمنع حصول هكذا أحداث، كما أن السلاح مازال منتشراً بكثافة بين الناس.

اقرأ أيضاً: كتفاً لكتف.. القوات الحكومية و”الجيش الحر” يفتحان صفحة جديدة عنوانها “قتال داعش”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *