“داعش” يشن هجوماً للتمويه على شاحنات سلاح قادمة له

سناك سوري – شادي بكر

تمكن عناصر تابعين لـ ”جيش خالد بن الوليد“ المبايع لتنظيم “داعش” في حوض اليرموك يوم أمس الأربعاء من السيطرة على الحاجز الرباعي بين مساكن بلدة ”جلين“ وبلدة ”الشيخ سعد“ بريف درعا الغربي ، بعد شن التنظيم هجوما على محور بلدة ”الشيخ سعد“ ، وذلك قبل أن تتمكن فصائل الجيش الحر العاملة في المنطقة من صد الهجوم .

و ذكر كل من ”لواء الكرامة“ و ”فرقة أحرار نوى“ أنهم تمكنوا مع الفصائل المشاركة من إفشال الهجوم، وفق ما أعلنت غرفة عمليات ”صد البغات عن بلدة حيط“ في بيان لها أوردت فيه صدها محاولة اقتحام للبلدة ورد التنظيم لمواقعه في حوض اليرموك.

اقرأ أيضاً: فصائل الجنوب تطلب المؤازة بعد ساعات على بدء المعركة

في المقابل قلل ناشطون من أهمية المعركة، حيث قال الناشط ”أيمن الحوراني“ لـ ”سناك سوري“ « هناك معلومات تشير إلى أن هذا العمل الذي قام به داعش إنما هو للتمويه على إادخال سيارات سلاح قادمه من مناطق سيطرة الجيش الحر». وأضاف «هذه ليست المرة الأولى، فهناك تجار دم لدى بعض فصائل الجيش الحر همها المال فقط».

يشار إلى أن ”جيش خالد بن الوليد“ يسيطر على بلدات عدة في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، وقد خاضت فصائل الجيش الحر في المنطقة عدة معارك لاستئصال التنظيم واستعادة المناطق التي يسيطر عليها لكن دون جدوى .

اقرأ أيضاً: قائد بارز في الجيش الحر يعمل لمصلحة داعش !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *