داعش يخسر مواقع جديدة شرق سوريا

معارك كر وفر والأشجار دروع “داعش” الجديدة.

سناك سوري – متابعات

سيطرت “قوات سوريا الديمقراطية” اليوم الثلاثاء، على أجزاء من بلدة “السوسة” بعد اشتباكات عنيفة مع “داعش”، وذلك بعد يومين على تحرير قرية “المراشدة” المحاذية للبلدة، بالتزامن مع هجومات مكثفة على محوري “هجين”، و”الباغوز” وسط مقاومة شرسة من عناصر “داعش” الذين استخدموا الأشجار الكثيفة دروعاً لهم.

“قسد”ذكرت في بيان صباح اليوم أنها تقدمت في بلدة “السوسة” من جهة “نهر الفرات” بمساعدة عنيفة من “طيران التحالف الدولي” الذي دمّر سيارة مفخخة لـ”داعش” على أطراف البلدة. فيما كانت عناصر الهندسة تؤمن قرية “المراشدة” التي يحيطها نهر “الفرات” من ثلاثة محاور، وتطل على “السوسة”.

الهجوم الواسع على مواقع “داعش”، قابله شنّ هجوم معاكس من عناصر التنظيم التي تعرف طبيعة المنطقة جيداً، مستغلّين كثافة الأشجار، والتسلل عبرها، حيث وصلوا إلى مقربة من مواقع “قسد”، واشتبكوا معهم، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى من الطرفين.

وعلى الرغم من تكثيف الهجمات على بلدة “هجين” التي تعد المعقل الرئيسي لـ”داعش” في المنطقة، إلى أن إعلام “قسد” قد ذكر أن العمليّات شهدت كرّ وفرّ، دون تسجيل خرق مهم.

وأعلنت “قسد” في 11 أيلول الماضي بدء المرحلة الأخيرة من معركة “عاصفة الجزيرة” في منطقة سيطرة “داعش” المحاذية لـ”نهر الفرات”، بين مدينة “هجين”، وقرية “الباغوز” على الحدود مع “العراق” إلى الشرق من “ديرالزور”، وبمساندة من طيران التحالف الدولي ومدفعيته الثقيلة.

إقرأ أيضاً داعش: يُشعل حقول النفط شرق سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *