داعش يتبخر “من 40 ألف إلى 1000 مقاتل” في سوريا والعراق

أين ذهب مقاتلوا داعش … أين جثثهم أين الأسرى منهم … هل تبخروا!؟

سناك سوري-متابعات

أكد العقيد “رايان ديلون” المتحدث باسم عملية “العزم الصلب” التي يقوم بها التحالف الدولي ضد “داعش” أن أعداد مقاتلي التنظيم انخفض إلى نحو 1000 مقاتل متوزعون مابين سوريا والعراق.

وقال في تصريح نقله موقع “Military.com”: «كانت تقديراتنا تشير لوجود ثلاثة آلاف مقاتل متطرف في المنطقة، لكن التقديرات الحديثة اليوم تؤكد أن عدد عناصر التنظيم ” أقل من ألف مقاتل في سوريا والعراق»، منوهاً بانخفاض العمليات العسكرية للتحالف في سوريا بشكل ملحوظ على إثر تناقص أعداد التنظيم.

اقرأ أيضاً: واشنطن تضع شروطاً لرحيل جنودها عن سوريا

بينما أكد ممثل الرئيس الأميركي في التحالف “بريت ماكغورك” بأن العمليات العسكرية في سوريا “يمكن” أن تستمر لعدة أشهر، مشدداً على أن الأميركيين سيبقون فيها حتى يتم القضاء بشكل كامل على “المتطرفين” دون أن يسمي تنظيم داعش بالاسم مايفتح الباب أمام تأويلات كثيرة.

ويؤكد متابعون للشأن السوري في حديث مع “سناك سوري” أنه بالإمكان التقاط إشارات هامة من تلك التصريحات تذهب بمجملها لجهة القول بأن الأميركان بدأوا بالتمهيد إعلامياً للخروج من سوريا، فهم لا يستطيعون أن يخرجوا مرة واحدة خصوصاً في ظل مطالبات الحكومة السورية لهم مراراً وتكراراً بالخروج.

إلا أن السؤال الأهم الذي يبقى أين ذهب 40 ألف مقاتل هم تعداد داعش بحسب الإحصائيات السابقة التي تقول إنهم قدموا من 110 دول، أين جثثهم، أين أسراهم، إلى أين ذهبوا؟! كلها أسئلة تبحث عن إجابات برأيكم أين ذهبوا؟

اقرأ أيضاً: لافروف يهاجم الوجود العسكري الأميركي: “إنه يعرقل الحل السياسي”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *