خميس: لن نسمح بتأخير مشروع متأخر منذ عامين!

رئيس حكومة الوعود: إعادة الإعمار تحتاج إلى عمل وليس خطابات

سناك سوري – متابعات

جدد رئيس الحكومة المهندس “عماد خميس”  وعود حكومته بعدم التأخير في إنجاز أي من الملفات العالقة التي لم يسبق للحكومة أن وفت بأي منها مؤكداً أنه لن يسمح بالتأخير في إصدار وثيقة الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي المتأخرة أصلاً منذ سنتين، على الرغم من أن حكومته تنتظرها بفارغ الصبر .”ناطرينها وهيك كيف حال الملفات يللي بينتظر حلها المواطن لكن”.

رئيس حكومة الوعود كما يصفها سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، أكد خلال اجتماع خصصه لمتابعة وثيقة الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي أننا في مرحلة انتقالية وعلينا أن نحدد الأولويات و التشبيك لأن إعادة إعمار “سوريا” وكل ما يتعلق بالبنى التحتية والبنية السكانية يتطلب العمل الفعلي على أرض الواقع وليس بالخطابات والشعارات وغيرها “الصراحة نحنا منتمنى كتير بس بدك تشوف فريق الحكومة سيادتك بلكي يبطل خطابات وشعارات ووعود ويخلينا نشوف الانجازات عالأرض، مثلاً وعود تحسين المعيشة، وعود الكهرباء، ووووإلخ” .

اقرأ أيضاً: عماد خميس لدي متعة بمكافحة الفساد… دولة رئيس الحكومة خف علينا شوي

خميس” ذهب بعيداً جداً هذه المرة ووصل إلى عام 2050، عندما قال إنه من الضروري أن يكون لدينا تخطيط صحيح وقاعدة بيانات حتى عام 2050، يشمل كل المحافظات وحتى القرى النائية، “معاليك نحنا منشجع التخطيط كثير ومنتمنى بس هلا يكون عندكم تخطيط لمشاكلنا الآنية كمان، يعني ما بدنا ننطر لعام 2050 منكون توفينا”.

رئيس الحكومة اتهم أيادي خفية بمحاربة النجاح الذي تسعى الحكومة لتحقيقه “يعني الجماعة عميبذلوا جهدهم ولازم المواطن يراعي ماتعانيه الحكومة في مواجهة أعدائها من الجاهلين غير المحبين للنجاح”، مبيناً أن التخطيط أمر مهم جداً وأن الحكومة تعول الكثير على هيئة التخطيط الإقليمي، فهي تعتبر صمام الأمان لخطط الحكومة لـ50 سنة قادمة. “بس معاليك نحنا متأخرين سنتين بالإطار الوطني للتخطيط الإقليمي، وهذا الإطار بس، فبلكي منحل مشكلة التأخير قبل خطة 2050 لأن عها الحالة خطة 2050 رح تصير خطة 20500”.

اقرأ أيضاً: “خميس” لن يسمح بوجود “موظف فاسد” أو “رجل أعمال فاسد”

تفاؤل رئيس الحكومة بالمستقبل كبير جداً لناحية الاستثمار في “سوريا” حسب مانقلته الإعلامية “هناء غانم” من صحيفة الوطن مبيناً أننا أمام مرحلة مهمة من بناء “سوريا”، تتطلب قائداً نوعياً وكوادر نوعية وعملاً نوعيــاً لإنجــاز المطلوب للمرحلة القادمة» و “هون منحب نذكر سيادتك أنو حضرتكن يللي عمتختاروا الكوادر والقادة ومنتمنى عليكم تختاروا ماذكرتم”.

اقرأ أيضاً: انخفاض سعر “الوعود الحكومية” مقابل “تنفيذ الوعود” في بورصة الوطن

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع