حزب البعث يوزع فلينة “ليمون” على “أسر الشهداء”

الصورة التي نشرها "دانيال صالح" تختصر المشهد

رحلة تدوير الحمضيات.. من الفقراء إلى الفقراء تعود!

سناك سوري- حماه

“فلينة” كاملة من الحمضيات التي عجزت الحكومة عن مساعدة الفلاح في تسويقها، وزعها “حزب البعث العربي الاشتراكي” على أسر من فقدوا أرواحهم في هذه الحرب اللعينة في مدينة مصياف.

صورة للذكرى.. فلينة حمضيات لكل روح سورية!

وبحسب “دانيال صالح” وهو مقاتل في الجيش السوري، فإن:«حزب البعث قام بتوزيع معونات على ذوي الشهداء هي عبارة عن (فلينة برتقال)».

وأضاف “صالح” مخاطباً حزب البعث:«ما بدنا منكن شي ليش لتتصلو فينا وتقولو لهالختايره تعالو خدو معونه …البرتقال عم نكبو ع زبالة بيتنا اذا بدكن تعو خدوه».
وتابع :«ما بعرف شو بدي احكي غير انو عيب ع هالحزب اللي أنا عضو عامل فيه يكون وصل لهالحد من تسخيف الشهداء واهانة أهاليهم».
وختم:«طبعا رح نخلي فلينة البرتقال قدام البيت وكل يوم رح صورها ونزلها ع الفيس و رح نزل مقطع فيديو كمان ع اليوتيوب ووصل خبرها لآخر الدني».
وأثارت فلينة الحمضيات هذه موجة غضب عارمة في الأوساط السورية، وتناقلت صفحات الفيسبوك الأمر بكثير من السخط والسخرية على هذا السلوك الذي يمارس تجاه هذه الأسر البسيطة وهؤلاء الآباء الذين في كل مرة يتم خذلانهم بهكذا تكريمات وتوزيعات مخجلة بحسب مايقول النشطاء على صفحات الفيسبوك.

يذكر أن دمشق شهدت قبل أيام تكريماً مشابهاً أيضاً قبل أيام وزع فيه بعض الزيوت والبرغل على عوائل أتت من محافظات ثانية إلى دمشق لحضور تكريم.

وكان تعميم صادر عن رئاسة الحكومة قبل حوالي عام منع حدوث هكذا أنشطة من دون موافقة وزارة الشؤون الاجتماعية وذلك بعد موجة غضب عارمة نتيجة تكريم مشابه حصل في المدينة الرياضية باللاذقية، إلا أن النشطاء علقوا على الأمر بالقول:«حزب البعث لا يحتاج موافقة من أحد».

اقرأ أيضاً: “خليل” الذي غرس سكيناً عميقاً في قلبي.. سيكبر يوماً

مزارع الحمضيات على وشك اقتلاع أشجاره والوزير “قاعد عم يلوم الصحفيين”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *