حراس الدين وقعوا بفخ الألغام في ريف إدلب

التنظيم التابع لـ”القاعدة” يستهدف “القوات الحكومية” مرتين في أقل من أسبوع.

سناك سوري – متابعات

مُني تنظيم “حراس الدين” الناشط في محافظة “إدلب” اليوم الأحد بخسارة كبيرة بعد مصرع عشرة من عناصره أثناء محاولتهم تنفيذ هجوم جديد على “القوات الحكومية” قرب بلدة “سرجة” جنوبي مدينة “إدلب”، حيث وقعوا في حقل للألغام قبل وصولهم إلى الهدف المحدد.

وبحسب ناشطين فإن من بينهم مقاتلين يحملون جنسيات أجنبية، كانوا يحاولون العبور من خلال الحقل الذي زرعته “القوات الحكومية” في قرية “الويبدة” الواقعة بريف “إدلب” الجنوبي.

المقاتلين العشرة الذين خسرهم “حراس الدين” المرتبط مع تنظيم القاعدة الإرهابي هم “أبو أمجد جرجناز”، “أبو هاجر جرجناز”، “أبو أسامة”، “أبو إسلام بتار”، “نعمة الله” المهاجر، “أبو الزبير” الحلبي، “أبو حمزة” المصري، “أبو ذر” الليبي.

وسبق أن نفذ “حراس الدين” هجمات على نقاط تتبع لـ”القوات الحكومية”، كان آخرها الاثنين الماضي، حيث ذكر بيان “التنظيم” أنه تمت الإغارة على تجمعات “القوات الحكومية” في “تل بزام” بريف “حماة”.

وأعلن التنظيم عن وجوده في شباط الماضي، حيث يعتقد الكثير أنهم الذراع الجديد لـ “القاعدة” في “سوريا”، وقد تشكل من عدّة فصائل في محافظتي “إدلب”، و”اللاذقية”، تحت قيادة “أبو همام الشامي”.

يذكر أن التنظيمات التكفيرية تنشط بكثافة في إدلب، وهي تعمل بشكل دائم على إذكاء نار الحرب.

اقرأ أيضاً تنظيم “القاعدة” يشن هجوماً على “تل بزام” بريف “حماة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *