معركة ”الـ 2000 ليرة“ توقع جرحى في إحدى مدن درعا

معركة ”الـ 2000 ليرة“ توقع جرحى في إحدى مدن درعا

سناك سوري – عمران أحمد

فرضت قوات تابعة للواء ”مجاهدي حوران“ إحدى فصائل الجيش الحر العاملة في مدينة كفر شمس (شمال شرق درعا) حظر تجوال في المدينة اليوم الاثنين بعد إصابة 7 أشخاص إصابات بعضهم خطيرة.

وقد أوضح ”تحالف ثوار الجيدور“ في قناته على التلغرام ملابسات الحادث بالقول إنه جاء إثر ملاسنة كلامية حدثت بين بعض عناصر لواء ”مجاهدي حوران“ على الحاجز في معبر ”كفر شمس“ و سائق إحدى شاحنات النقل القادمة من مناطق سيطرة القوات الحكومية، وذلك أثناء قيام عناصر اللواء «بواجبهم بالتفتيش والتدقيق على السيارات القادمة من مناطق النظام للحفاظ على أمن وسلامة البلدة، فأقدم سائق شاحنة النقل ومرافقه بعدم احترام الحاجز ومنعوا العناصر من تفتيش الشاحنة التي تقوم بنقل مواد من اللاذقية».

اقرأ أيضاً: حاجز لفصائل المعارضة “يُشبِّح” على المدنيين

وأضاف البيان: «قام مرافق السائق بالإساءة للعناصر وحاول المرور بالغصب دون التزامه بتعليمات الحاجز ما أدى لملاسنة كلامية أدت لإطلاق نار وإصابة السائق، بعدها قامت مجموعه من أقارب السائق بالهجوم على الحاجز والاشتباك مع عناصره».

الجرحى جراء الاشتباك بالقرب من حاجز الجيش الحر

في المقابل رفض السكان المحليون وأقارب السائق ادعاءات ”تحالف ثوار الجيدور“ حول الحادث ووصفوها بـ «المسخرة»، وقال ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي إن الحادث لا يتعدى كونه «حادث تشبيحي» من قبل عناصر اللواء في الحاجز على المدنيين.

وأوضحوا أن سبب إطلاق النار هو بسبب خلاف بين أحد المدنيين و أحد الحواجز التابعة لفصيل “مجاهدي حوران” في المعبر الواقع بين مدينة ”كفر شمس“ و ”قيطة“ وذلك بعد رفض السائق دفع مبلغ 2000 ل. س للحاجز.

وعلى إثرها قام عناصر الحاجز بإطلاق النار على السائق مباشرة مما أدى إلى إصابته، ورداً على ذلك قام أهالي المدينة باقتحام الحاجز ودارت اشتباكات عنيفة أدت لاصابة 7 أشخاص.

الأمر الذي دفع ”مجاهدي حوران“ لفرض حظر تجوال في المدينة التي لازالت الاشتباكات فيها مستمرة حتى لحظة إعداد الخبر.

اقرأ أيضاً: بعد أسبوع دامي قرارات جديدة في حوض اليرموك تؤرق المدنيين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *