جيش الإسلام يسلم 400 قطعة سلاح … والشرطة الروسية تنتنشر في الغوطة

صورة تظهر الحياة في زملكا بالغوطة الشرقية عقب مغادرة فصائل المعارضة منها "من صفحة الإعلامي ماهر المونس"

الغوطة الشرقية عادت إلى سيطرة الحكومة السورية.. ماذا بعد؟

سناك سوري-متابعات

استعادت القوات الحكومية كامل السيطرة على مدينة “دوما” التي كانت آخر معاقل المعارضة في “الغوطة الشرقية”، بحسب ما أعلن مركز المصالحة الروسي في البلاد.

وقال رئيس المركز الروسي للمصالحة “يوري يفتوشينكو” في موجز صحفي، إن الشرطة العسكرية الروسية بدأت الدخول إلى “دوما” لـ«ضمان الأمن والنظام العام في المدينة، وصيانة القانون فيها حتى تسليم إدارتها للسلطات السورية المدنية».

وذكر أن مسلحي “جيش الإسلام” قاموا بتسليم أكثر من 400 قطعة سلاح قبل رحيلهم إلى الشمال السوري، وحدد عدد الأشخاص الذين غادروا المدينة بـ41213 شخصاً.

اقرأ أيضاً: أهالي “دوما” يقتحمون مستودعات جيش الإسلام المليئة بالأغذية (فيديو)

وسبق أن وافق فصيلي “فيلق الرحمن” و”أحرار الشام” على الخروج من أماكن سيطرتهم في الغوطة الشرقية، بينما تمسك “جيش الإسلام” بموقعه في “دوما” أكبر مدن الغوطة، قبل أن يوافق على الخروج عقب تصعيد عسكري من قبل القوات الحكومية.

وكان الحديث يجري سابقاً عن توجه القوات الحكومية إلى الجنوب السوري، إلا أن المعلومات تقول إنها عدلت عن الفكرة مقابل الحديث عن اجراء مصالحة وتسوية شاملة في المنطقة، لتعود الأقاويل وتتحدث عن توجه حكومي إلى مدينة “إدلب”، إلا أن التطورات العسكرية السورية والتهديد الأميركي بشن عدوان على سوريا، شوشا على الموضوع الذي لم يعد يشغل بال أحد بانتظار معرفة ماستؤول إليه الأمور.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *