تهريب “دقيق” في السويداء

السؤال الذي يطرح نفسه كيف ممكن يصير تهريب بالسويداء.. ولوين التهريب؟!

سناك سوري – متابعات

للمرة الثانية خلال العام الحالي تقوم مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في “السويداء” بضبط كميات من الدقيق التمويني المعد للتهريب.

التجارة الداخلية حجزت المادة لدى مستودعات المطاحن ليصار إلى بيعها لمخابز السويداء وإيداع قيمتها المالية لمصلحة المديرية. (بس ماعرفنا لوين كان معد للتهريب الدقيق، انو كيف بدو يتهرب!!!؟).

إجراءات المديرية اقتصرت كما العادة على تسجيل الضبوط وإتلاف المواد منتهية الصلاحية التي تقوم بضبطها وهي في طريقها إلى معدة المواطن وهو الأمر الذي وجد فيه مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك”فادي مسعود” فرصة للحديث عن مدى نشاط المديرية والعمل المتواصل الذي يقوم به موظفيها دون ذكر حتى اسم الأشخاص المتورطين في مثل هذه الأفعال يمكن “خوفاً على مشاعرهم” ولا حتى ذكر أي إجراء أو عقوبة يمكن أن تؤخذ بحقهم .

المخالفات لم تقتصر على تهريب الدقيق فقد سبق للمديرية أن أتلفت في الشهر التاسع من هذا العام ٧٤٠٠ علبة مرتديلا حجم كبير نوع برايم حسب مدير التجارة الداخلية الذي أكد أنه :«هذه المادة كانت محجوزة لدى مستودعات فرع المؤسسة السورية للتجارة في “السويداء” منذ نحو عامين تقريباً بناء على ضبوط سابقة وتبين أنها مخالفة للمواصفات نتيجة ارتفاع نسبة الرطوبة عن الحد المسموح به الذي تجاوز ٦٥% إضافة لوجود عظم وارتفاع نسبة الملح عن الحد المعلن وانخفاض نسبة الدسم، ما أدى إلى إتلافها بناء على حكم قضائي إضافة إلى قيام دائرة حماية المستهلك بحجز  نحو 5000 علبة مرتديلا  نوع برايم لدى مستودعات السورية للتجارة لمخالفتها المواصفات الواجب توافرها فيها حيث تنتظر المديرية الحكم القضائي ليصار إلى إتلافها».

و في ظل ما تعاني منه القوانين من قصور وغياب لإجراءات تمكّن من الحفاظ على المال العام وحماية المواطن من جشع التجار وضبط كل عمليات التلاعب تستمر عمليات الضبط والتهريب والإتلاف فيما يزداد فساد التجار وطمعهم وجشعهم.

اقرأ أيضاً: لحوم وأجبان منتهية الصلاحية في برادات شركة تابعة لوزارة الصناعة… ومديرها يبرر: لاصلاحية لنا والأمر بيد التاجر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *